.
.
.
.

قمة محتملة بين ترمب وبوتين في فيينا

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال السبت، إنه يأمل أن تتحسن العلاقات بين موسكو وواشنطن، لكن الكرة في ملعب الولايات المتحدة.

ونقلت الوكالة عن بوتين قوله "آمل ذلك"، في إشارة لتحسن العلاقات. وأضاف "على كل حال نحن مستعدون لذلك. أعتقد أن الكرة في ملعب الأميركيين".

إلى ذلك، صرح المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، السبت، أن بوتين تحدث أثناء زيارة إلى النمسا خلال الأسبوع الجاري، عن احتمال عقد قمة مع نظيره الأميركي دونالد ترمب في فيينا.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية "ريا نوفوتسي" عن بيسكوف قوله "ذُكر أن فيينا يمكن أن تكون المدينة لذلك". وكان بيسكوف يرد على سؤال عما إذا كان بوتين أثار هذه المسألة في لقاءاته مع المستشار النمساوي سيباستيان كورتز، الثلاثاء.

وتأتي تصريحات بيسكوف غداة دعوة وجهها ترمب إلى مجموعة السبع لإعادة روسيا إلى صفوفها في مبادرة قد تنهي العزلة الدولية لموسكو منذ ضم القرم عام 2014.

وذكّر بيسكوف من الصين حيث يشارك بوتين في قمة إقليمية إلى جانب نظيريه الصيني والإيراني، أن في المكالمة الهاتفية الأخيرة بين بوتين وترمب في 20 آذار/مارس، تحدث الرئيسان عن احتمال عقد مثل هذا اللقاء في فيينا.

وقال إن "الرئيسين أكدا ضرورة عقد مثل هذا اللقاء أثناء حديثهما الهاتفي الأخير، خصوصاً أن فيينا قد تكون المدينة لذلك"، لكنه أشار إلى أنه لم يتم التوصل إلى أي اتفاق، وليس هناك أي محادثات ملموسة جارية.

ولعبت النمسا في عهد المحافظ كورتز دور الوسيط بين روسيا والدول الغربية.

وفي حين فرضت الدول الأوروبية عقوبات على روسيا جراء ضم القرم إليها، لم تطرد النمسا دبلوماسيين روساً كسائر الدول الغربية بعد تسميم العميل الروسي المزدوج وابنته في بريطانيا، في اعتداء اتهمت لندن موسكو بالوقوف خلفه.

وقال كورتز، الثلاثاء، في مؤتمر صحافي مشترك مع بوتين في ختام محادثاتهما "أبقينا تعاوننا حتى خلال المراحل الصعبة".

واعتبر بوتين من جهته أن الحوار مع ترمب "يمكن أن يكون بناء"، وذلك في حديث مع التلفزيون الروسي الرسمي نشرت وكالات الأنباء الروسية قسما منه مساء الجمعة ومن المفترض أن يتم بثه السبت.

ورأى أن الرئيس الأميركي "شخص جدّي قادر على الإصغاء والرد على حجج محاوره". وأكد أن روسيا مستعدة لـ"تطوير وتعميق وتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة"، مشيراً إلى أن على واشنطن أن تقوم بالخطوة التالية.
ولفت إلى أن قرارات السلطات الأميركية لم تعجبه "كثيراً"، لكنه أشاد بثبات ترمب. وقال "ترمب يفي بالوعود التي قطعها قبل الانتخابات".

ويعود اللقاء الأخير بين بوتين وترمب إلى تشرين الأول/نوفمبر 2017 في فيتنام.