.
.
.
.

ترمب: الأسهل لي إعلان الطوارئ لكنني لن أفعلها!

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الجمعة، في اليوم الحادي والعشرين للـ"إغلاق" الذي يسود قسماً من الإدارات الفيدرالية، أنه لن "يسارع" إلى إعلان حال الطوارئ الوطنية التي تمنحه سلطات استثنائية.

وقال ترمب خلال اجتماع تناول الأمن على الحدود إن "الحل السهل بالنسبة إلي هو أن أعلن حال الطوارئ الوطنية"، متداركاً "لن أسارع إلى القيام بذلك لأن هذا القرار يعود إلى الكونغرس".

ولا تلوح في الأفق أي بوادر تسوية بين الرئيس الجمهوري الذي يريد تمويل جدار على الحدود مع المكسيك بقيمة 5,7 مليار دولار لوقف تدفق المهاجرين، والديمقراطيين الذين يصرون بشدة على رفض هذا المشروع.

وكان ترمب انسحب يوم الأربعاء من محادثات مع قادة الكونغرس الديمقراطيين بسبب تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك، قائلاً على تويتر إن الاجتماع الذي عقد في البيت الأبيض لإنهاء إغلاق الحكومة الأميركية كان "مضيعة للوقت تماماً".

وفي اليوم التاسع عشر للإغلاق الحكومي الجزئي، وبعد اجتماع قصير مع زعيم الديمقراطيين في مجلس النواب تشاك شومر ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وغيرهما من القادة الديمقراطيين، غادر الرئيس الأميركي غاضباً، حيث انتهى الاجتماع بشكل حاد ودون أي إشارة على التوصل إلى حل.