.
.
.
.

رسالة شديدة اللهجة من برلمانيين أميركيين لمنظمة الصحة

نشر في: آخر تحديث:

بعث عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي برسالة شديدة اللهجة إلى منظمة الصحة العالمية يطلبون فيها تقديم تفسير للطريقة التي عالجت بها بداية تفشي فيروس كورونا في الصين، بحسب ما نشره موقع Axios الأميركي.

وجاءت هذه الرسالة في إطار دعوات متصاعدة أطلقها أعضاء الحزب الجمهوري لقطع التمويل الأميركي عن منظمة الصحة العالمية، لعدم قيام المنظمة الدولية بالدور المنوط بها في المراحل المبكرة من تفشي الفيروس في الصين، حسب رأيهم.

وأكدت الرسالة المذيلة بتوقيع السيناتور ريك سكوت وستة أعضاء آخرين من مجلس الشيوخ ينتمون إلى الحزب الجمهوري، على أن دافعي الضرائب الأميركيين يقومون بتمويل منظمة الصحة العالمية، وأن مهمة المشرعين الأميركيين تقتضي التدقيق والتأكد من أنه يتم إنفاق هذه الأموال بحكمة.

وجاء في نص الرسالة المؤرخة في 14 أبريل/نيسان والموجهة إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس:

"سعادة مدير عام منظمة الصحة العالمية

نكتب إليكم بشأن دور منظمة الصحة العالمية في مساعدة الحزب الشيوعي الصيني في التعتيم على معلومات ترتبط بتهديد فيروس كورونا. وعلى الرغم من المناشدات التي وجهها الكونغرس لمنظمة الصحة العالمية لاستكمال تحليلها المتعمق حول مدى انتشار فيروس كورونا، إلا أننا لم نلمس القيام بأي إجراء من جانبكم حتى الآن، لذلك وقبيل جلسة استماع مزمعة في الكونغرس، نكتب اليوم إليكم لمطالبتكم باستيفاء معلومات تتعلق بتحرك منظمة الصحة العالمية المخيّب ورد الفعل المتأخر إزاء تفشي فيروس كورونا.

يقوم دافعو الضرائب الأميركيون بتمويل منظمة الصحة العالمية، والأمر متروك لنا للتأكد من أنه يتم إنفاق أموال دافعي الضرائب بحكمة. لذلك، نرجو منك الإجابة عن الأسئلة التالية:

1-ما هي البروتوكولات والإجراءات التي قامت منظمة الصحة العالمية بتنفيذها لمواجهة الأوبئة والجوائح المحتملة وهذه الجائحة بالتحديد قبل ديسمبر/كانون الأول 2019؟

2-يرجى تحديد الخطوات التي اتخذتها منظمة الصحة العالمية، وفقا للبروتوكولات والإجراءات الخاصة بمواجهة الوباء والجوائح المحتملة، تجاه تفشي فيروس كورونا.

3-متى علمت منظمة الصحة العالمية لأول مرة أن الصين لديها حالات "فيروس شبيه بالسارس"؟

4-متى وصل فريق منظمة الصحة العالمية إلى الصين لأول مرة لبدء التحقيقات بشأن تفشي فيروس كورونا؟

5-من المسؤول في منظمة الصحة العالمية عن تنسيق الجهود والتحركات بشأن فيروس كورونا مع الحزب الشيوعي الصيني؟

6-هل يحصل أي عضو في قيادة منظمة الصحة العالمية على أي مبالغ مالية إضافية بخلاف رواتبهم؟ إذا كان هناك مخصصات مالية بخلاف الرواتب، يرجى توضيحها مدعمة بالسند القانوني لها.

كذلك، نود الحصول على:

- نسخة من جميع السجلات والمستندات من قيادة منظمة الصحة العالمية الخاصة بالفترة الممتدة من 1 أكتوبر/تشرين الأول 2019 إلى 12 مارس/آذار 2020، بما يشمل سجلات الاتصالات الإلكترونية ورسائل البريد الإلكتروني والأقراص الصلبة والرسائل النصية المتعلقة بفيروس كورونا وأي وثائق مطبوعة تتعلق بفيروس كورونا.

-نسخة من كل البيانات التي تم جمعها وتحليلها وطلبها من الحزب الشيوعي الصيني فيما يتعلق بفيروس كورونا.

-البيانات الواردة من الحزب الشيوعي الصيني المتعلقة بفيروس كورونا.

-وثائق توضح أبحاثكم التي تتعلق بفيروس كورونا.

يستحق دافعو الضرائب الأميركيون الحصول على إجابات حول كيفية إنفاق ما يتم دفعه من أموالهم إلى منظمة الصحة العالمية، ومعرفة ما إذا كان ينبغي على الكونغرس الاستمرار في إنفاق ملايين الدولارات سنويا لتمويل منظمة الصحة العالمية.

يرجى تقديم ردكم بحلول يوم الاثنين 27 أبريل/نيسان. مع خالص الشكر والتقدير".

ووقّع الرسالة كل من ريك سكوت، كيفين كرامر، تود يونغ، رون جونسون، ستيف داينز، جوني إرنست ومارتا ماكسيالي.

وتعرضت منظمة الصحة العالمية لانتقادات دولية شديدة في الآونة الأخيرة تتهمها بالفشل في احتواء تفشي فيروس كورونا، واعتبر البعض أن المنظمة الدولية كانت مجرد تابع لبكين في رد فعلها واتصالاتها.

ويصف معظم المرشحين للرئاسة الأميركية الصين بأنها تحد خطير للأمن القومي الأميركي.

وتساور الكثيرين شكوك بأن الحزب الشيوعي الصيني يسعى "لإعادة تشكيل العالم وفقاً لرؤيته الخاصة، وأنه يسعى لتكوين ما يكفي من القوة لتهميش الولايات المتحدة والحلفاء الغربيين بغض النظر عن هوية الساكن في البيت الأبيض خلال السنوات الأربع القادمة سواء أكان الرئيس (دونالد) ترمب أو أحد منافسيه الديمقراطيين"، حسب ما ذكره موقع Axios الأميركي.