ترمب منتقداً منظمة الصحة العالمية: "دمية" في يد الصين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

شنّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين، هجوماً عنيفاً على منظمة الصحّة العالمية، واصفاً إيّاها بأنها "دمية في يد الصين" ومؤكّداً أنه سيتّخذ قريباً قراراً نهائياً بشأن مصير التمويل الأميركي للمنظمة الأممية.

وقال ترمب للصحافيين في البيت الأبيض: "أنا لست سعيداً بمنظمة الصحّة العالمية. إنّهم دمية في يد الصين".

دونالد ترمب
دونالد ترمب

وردّاً على سؤال عن مصير المساهمة المالية الأميركية للمنظمة والبالغة سنوياً حوالي 450 مليون دولار والتي كان ترمب أعلن في منتصف نيسان/أبريل عزمه على وقفها، لم يدل الرئيس الأميركي بجواب قاطع قائلاً سنتّخذ قراراً قريباً".

كما هاجم ترمب، الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، معتبرا أنه كان رئيسا سيئا وترك جيشا منكسرا، وأن فترته كانت مريعة وغلبت عليها الانقسامات.

وزير الصحة الأميركي: المنظمة فشلت

وكان وزير الصحة الأميركي اليكس عزار، قد أكد الاثنين في اليوم الأول من اجتماعات الجمعية السنوية لمنظمة الصحة العالمية، أن "فشل" المنظمة في مواجهة وباء كورونا تسبب بخسارة "عدد كبير من الأرواح".

وقال عزار: "لنكن صريحين بالنسبة إلى أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت الوباء خارج سيطرتنا: هذه المنظمة فشلت في الحصول على المعلومات التي يحتاج إليها العالم، وفشلها تسبب بخسارة عدد كبير من الأرواح".

وأضاف: "عمل منظمة الصحة العالمية يجب أن يكون شفافاً وندعم مراجعة مستقلة لكل جانب من جوانب استجابة منظمة الصحة العالمية للوباء العالمي".

وتعتبر واشنطن التي تتهم بكين بأنها تسترت على حجم الوباء، أن منظمة الصحة العالمية أدارت أزمة الوباء العالمي عبر التماشي مع الموقف الصيني. وفي أعقاب ذلك، علّقت الولايات المتحدة مساهمتها المالية للمنظمة.

وتتهم الولايات المتحدة أيضاً المنظمة، وإحدى مهمّاتها تنسيق أوضاع الطوارئ الصحية، بأنها تجاهلت تحذيراً مبكراً أطلقته تايوان حول خطورة فيروس كورونا المستجدّ الذي ظهر في أواخر كانون الأول/ديسمبر الماضي في الصين، الأمر الذي تنفيه المنظمة الأممية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.