بنسلفانيا ثانية.. دفعة جديدة من محامي ترمب تنسحب

محامو ترمب ينسحبون من قضية انتخابات بنسلفانيا قبل جلسة رئيسية

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن انسحب يوم الجمعة الماضي عدد من المحامين من تمثيل الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترمب، في الطعون المرفوعة ضد نتائج انتخابات بنسلفانيا، انضم اليوم أيضا محامون آخرون إلى المجموعة الأولى.

فقد طلب ثلاثة محامين يمثلون حملة ترمب، الانسحاب من الدعوى بعد أن انسحبت شركة قانونية إقليمية بارزة منها الأسبوع الماضي. وتقدم المحامون، وهم ليندا كيرنز وجون سكوت ودوجلاس بريان هيوز، بالطلب للمحكمة الاثنين، وقالوا إن الحملة وافقت على انسحابهم.

رفض تأجيل الجلسة

وفي أمر موجز ليل الاثنين- الثلاثاء، سمح القاضي الذي ينظر القضية لسكوت وهيوز بالانسحاب لكنه لم يسمح لكيرنز.

بينما انضم المحامي مارك سكارينجي إلى القضية، وسيكون المستشار الرئيسي لترمب، وطلب من القاضي تأجيل جلسة الاستماع المقررة اليوم الثلاثاء، قائلا إنه وشريكه "يحتاجان إلى وقت إضافي للاستعداد بشكل مناسب".

في حين وصف مستشار قانوني للرئيس الجمهوري التغييرات في اللحظات الأخيرة بأنها "روتينية".

يأتي هذا بعد أن أعلنت لجنة الانتخابات في ولاية ويسكونسن أن إعادة فرز الأصوات ستبلغ كلفتها نحو 7.9 مليون دولار، وهو مبلغ ستضطر حملة ترمب لدفعه مقدما إذا طلبت إعادة الفرز.

وكان الرئيس الأميركي المنتهية ولايته أمس على وسائل التواصل الاجتماعي بفوز الرئيس الديمقراطي جو بايدن، إلا أنه أشار إلى تزوير حصل خلال الانتخابات.

في حين دعاه بايدن من جديد إلى التعاون في نقل السلطة قائلا إن الأمر يتعلق بأرواح الناس بسبب جائحة كوفيد-19، إلا أنه أكد في الوقت عينه أن رفض ترمب التسليم بالهزيمة لا يعطل مساعيه في الفترة الانتقالية.