.
.
.
.

هل حسم ترمب قراره للترشح في انتخابات 2024؟

قال العديد من الحلفاء الذين تحدثوا بانتظام إلى ترمب إنهم يعتقدون أنه سيعلن عن نيته الترشح عام 2024، لكن في النهاية لن ينجح بسبب ما وصفه أحد الجمهوريين المقربين من ترمب بأنها "عقبات لم يختبرها من قبل"

نشر في: آخر تحديث:

من المرجح أن يعلن الرئيس دونالد ترمب أنه سيرشح نفسه مرة أخرى في عام 2024، ربما قبل انتهاء هذه الفترة، حسب ما قالت مصادر لأكسيوس.

وبدأ ترمب بالفعل في تنفيذ استراتيجيتين مهمتين للبقاء على صلة بالموضوع وتجميد المنافسين الجمهوريين الآخرين.

وليلة الثلاثاء، كان ترمب صريحًا بشأن تعهده بخصوص 2024، حيث أخبر الضيوف في حفل بالبيت الأبيض، كما غرد كايتلان كولينز من CNN "لقد كانت أربع سنوات رائعة، نحاول أن نكمل أربع سنوات أخرى. وإلا، سأراكم بعد أربع سنوات".

وأوضح ترمب أنه سيقاتل للحفاظ على حليفه رونا مكدانيل كرئيسة للجنة الوطنية للحزب، مما يمنحه سيطرة صارمة على مقر الحزب.

وجمع الرئيس 170 مليون دولار من أجل "صندوق الدفاع عن الانتخابات" والعملية السياسية.

وتشير صحيفة "نيويورك تايمز" إلى أن 125 مليون دولار سوف تذهب إلى لجنة الانتخابات الرئاسية التي أنشأها ترمب في منتصف تشرين الثاني (نوفمبر)، تحت عنوان Save America، ويمكن استخدامها في المستقبل في السفر والأنشطة السياسية الأخرى.

عقبات لم يختبرها!

وقال العديد من الحلفاء الذين تحدثوا بانتظام إلى ترمب، إنهم يعتقدون أنه سيعلن عن نيته الترشح عام 2024، لكن في النهاية لن ينجح بسبب ما وصفه أحد الجمهوريين المقربين من ترمب بأنها "عقبات لم يختبرها من قبل".

وقال الجمهوري "أعتقد أنه سيواجه مشاكل أكثر مما يمكن أن يتخيله. لن يسمح له أحد بالحصول على تصريح مرور مجاني في الانتخابات التمهيدية، والسؤال الوحيد الذي بقي مفتوحًا هو ما إذا كانت وسائل الإعلام ستتخلى عن إدمانها له أم لا - وهذا سيحدد الكثير". وعندما سأل عما إذا كان يشير إلى مشكلة سياسية أو مشكلة مالية أو مشكلة قانونية، أجاب الشخص: "نعم".

لكن الإعلان سيعقد التحركات الجمهورية بحلول عام 2024، وسيغذي إعلان ترمب مزيدا من التغطية الإخبارية التي سوف يحصل عليها.