.
.
.
.

الحياة تعود إلى قلب واشنطن.. ومعلومات عن المشاغبين

مكتب التحقيقات الفيدرالي يدعو إلى تقديم معلومات عن مقتحمي الكونغرس

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات الأميركية، اليوم الخميس، انتهاء حظر التجوال في واشنطن، ورفع الإجراءات الأمنية التي فرضت بشكل مكثف أمس الأربعاء مع اقتحام مبنى الكابيتول من قبل محتجين غاضبين وأنصار للرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب.

وفتح وسط العاصمة الأميركية التي شهدت أعمال شغب وعنف أدت إلى مقتل 4، للحركة الاعتيادية.

في حين دعا مكتب التحقيقات الفيدرالي، المواطنين إلى تقديم أي معلومات تتعلق بمقتحمي مبنى الكونغرس وعمليات الشغب التي حصلت مساء أمس، مرفقا رابطا على صفحته الرسمية لتقديم المعلومات.

أخطر الثغرات الأمنية

يذكر أن فوضى دامية دبت في مبنى الكونغرس الأميركي (الكابيتول)، الأربعاء، عندما داهمت مجموعة من أنصار ترمب قوة الشرطة التي تحمي مقر الهيئة التشريعية في الولايات المتحدة فيما وصفه مسؤولون عن إنفاذ القانون بأنه فشل كارثي في الاستعداد للحدث.

وقال مسؤولون حاليون وسابقون في مجال إنفاذ القانون، إن حصار الكونغرس، مقر مجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين، يمثل واحدا من أخطر الثغرات الأمنية في التاريخ الأميركي الحديث، إذ حوّل أحد أهم رموز السلطة الأميركية إلى بؤرة للعنف السياسي.

وفي حين أن أحداثا مثل تنصيب رئيس جديد تنطوي على تخطيط أمني تفصيلي من جانب أجهزة أمنية عديدة، فقد قال المسؤولون إن التخطيط كان أقل بكثير لمهمة حماية الجلسة المشتركة لمجلسي الكونغرس التي انعقدت أمس للمصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020.

يذكر أن أحداث أمس أدت إلى مقتل 4 محتجين بينهم امرأة، وإصابة 14 شرطيا بجروح، إصابة أحدهما خطرة، بحسب ما أعلن قائد شرطة واشنطن في وقت سابق اليوم.