.
.
.
.

معلومات صادمة عن مروع إنديانابوليس.. ارتكب مجزرة وانتحر

أمه أبلغت عنه الشرطة العام الماضي.. بعد أن شكت في إمكانية إقدامه على الانتحار

نشر في: آخر تحديث:

فيما لم تستفق بعد مدينة إنديانابوليس من هول الفاجعة التي سقطت عليها مساء الخميس كشفت الشرطة معلومات جديدة عن المسلح الذي قتل 8 أشخاص في أحد مخازن شركة فيديكس للبريد، قبل أن ينتحر.

وقال مسؤولو الشرطة ومكتب التحقيقات الاتحادي، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلة اليوم السبت، إن براندون هول كان موظفا سابقا في الشركة الشهيرة، ولديه تاريخ من المرض العقلي، أدى إلى اعتقاله العام الماضي من قبل سلطات إنفاذ القانون، وفي جعبته مسدس.

في حين أوضح مكتب التحقيقات الاتحادي أن شرطة المدينة كانت قد وضعت المشتبه به قيد الاحتجاز المؤقت للصحة النفسية في مارس 2020 بعد أن اتصلت والدته بإنفاذ القانون للإبلاغ عن أنه قد يحاول الانتحار.

كراهية عرقية؟!

وفيما كان أربعة أميركيين من السيخ وهم ثلاث نساء ورجل من بين القتلى في الهجوم العشوائي الذي وقع مساء الخميس، أشار مسؤولو إنفاذ القانون إلى أنهم لم يحددوا بعد ما إذا كانت الكراهية العرقية وراء هذه الجريمة.

يذكر أن حادث إنديانابوليس يعد أحدث هجوم في سلسلة من سبع عمليات إطلاق نار عشوائي دامية على الأقل، وقعت خلال الشهر الماضي، في الولايات المتحدة

ووقع الحادث في مركز لعمليات شركة فيديكس بالقرب من مطار إنديانابوليس الدولي بعد الساعة 11 مساء بالتوقيت المحلي، بحسب ما أوضحت الشرطة أمس. وقال كريج مكارت نائب رئيس شرطة إنديانابوليس في إفادة صحافية إن الأمر استمر دقيقتين فقط وانتهى بحلول الوقت الذي وصلت فيه الشرطة إلى موقع إطلاق النار.