.
.
.
.

ترمب لن يعود لفيسبوك.. لجنة الرقابة تؤيد الحظر

المجلس انتقد في الوقت عينه قرار الحظر لأنه لم يحدد مهلة معينة!

نشر في: آخر تحديث:

لن يسترجع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب حسابه على فيسبوك بعد أن حظرته المنصة في يناير الماضي على خلفية أحداث مبنى الكابيتول.

فقد صوت مجلس الرقابة للشبكة الاجتماعية اليوم الأربعاء على تأييد حظره من المنصة بشكل دائم، بعد أن علق حسابه قبل أربعة أشهر لتحريضه على العنف الذي أدى إلى أعمال شغب في 6 يناير.

عقوبة غامضة يجب مراجعتها

إلا أن المجلس انتقد في الوقت عينه طبيعة قرار الحظر الذي أقره في حينها فيسبوك، لأن الشبكة لم تحدده بمهلة معينة. وأوضح أنه "ليس من المناسب فرض تعليق لحساب ما إلى "أجل غير مسمى"، معتبرا أن عقوبة تعليق حسابات ترمب على شبكته وإنستغرام، كانت "غامضة".

إلى ذلك، أشار إلى أنه ينتظر من مجلس إدارة فيسبوك مراجعة قرار التعليق لمعرفة إذا ما كانت العقوبة متناسبة مع القواعد المطبقة على المستخدمين الآخرين لمنصته.

الرئيس الأميركي دونالد ترمب وتويتر (أرشيفية- فرانس برس)
الرئيس الأميركي دونالد ترمب وتويتر (أرشيفية- فرانس برس)

من جهته، قال مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي للشبكة الشهيرة، في إعلانه عن الخطوة غير المسبوقة، بحسب ما نقلت أسوشييتد برس" إن مخاطر السماح لترمب بمواصلة استخدام المنصة كبيرة للغاية."

وكان زوكربيرغ كتب على صفحته بفيسبوك في يناير الماضي "تُظهر الأحداث المروعة في الساعات الأربع والعشرين الماضية بوضوح أن الرئيس دونالد ترمب يعتزم استغلال الوقت المتبقي له في المنصب لتقويض الانتقال السلمي والمشروع للسلطة إلى خليفه المنتخب جو بايدن."

يشار إلى أنه لن يكون لهذا القرار آثار على ترمب فقط، بل أيضا على شركات التكنولوجيا وقادة العالم والأشخاص من مختلف الأطياف السياسية - والعديد منهم لديهم آراء متضاربة بشدة حول الدور المناسب لشركات التكنولوجيا عندما يتعلق الأمر بتنظيم الحديث عبر الإنترنت وحماية الجمهور من سوء المعاملة والمعلومات المضللة!