.
.
.
.
ميليشيات إيران

غانتس في واشنطن لبحث ملف إيران والمساعدات العسكرية لإسرائيل

زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي للعاصمة الأميركية تأتي وسط تباين بوجهات النظر بينه وبين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حول طريقة التعامل مع واشنطن في الملف الإيراني

نشر في: آخر تحديث:

من المتوقع أن يجتمع وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، مع نظيره الأميركي الجنرال لويد أوستن، اليوم الخميس، لبحث قضايا أمنية إقليمية مهمة، على رأسها ملف إيران و"تصرفاتها المشينة في المنطقة"، حسب ما قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون".

وتأتي زيارة غانتس لواشنطن وسط خلاف بين وزير الدفاع الإسرائيلي ورئيس وزراءه بنيامين نتنياهو الذي أعلن أن إسرائيل مستعدة لأن تدخل في خلاف مع حليفها الأميركي من أجل منع إيران من تطوير سلاح نووي.

نتنياهو وغانتس خلال جلسة للحكومة الإسرائيلية ((أرشيفية)
نتنياهو وغانتس خلال جلسة للحكومة الإسرائيلية ((أرشيفية)

وقد اعتبر غانتس تصريحات نتنياهو "استفزازية"، مفضلاً مناقشة الخلاف مع الحليف الاستراتيجي والأهم لإسرائيل وراء الأبواب المغلقة لمنع إيران من الحصول على سلاحٍ نووي.

وتصر إدارة الرئيس جو بايدن علي أن المفاوضات في فيينا تهدف في النهاية لمنعِ إيران من تطوير قنبلة نووية، لكنها تختلف في الأسلوب مع إسرائيل لتحقيق هذا الهدف.

ويبقى أمن إسرائيل "خطاً أحمر لواشنطن". وفي هذا السياق، سيخصص جانب مع المباحثات التي سيجريها غانتس مع أوستن لتقديم دعم عسكري أميركي لإسرائيل ولتطوير برنامجِ القبة الحديدة في أعقاب التصعيد الأخير في غزة.

القبة الحديدة تعترض صواريخ من غزة (أرشيفية)
القبة الحديدة تعترض صواريخ من غزة (أرشيفية)

أما في البيت الأبيض، فيتوقع أن يلتقي وزير الدفاع الإسرائيلي مع مستشار الأمن القومي جيك سولفيان لإطلاع الحليف الإسرائيلي على نتائج الجولة الأخيرة من مفاوضات فينيا و"طمأنة إسرائيل" على دعم الإدارة الأميركية الثابت لها.

وبغضِ النظرِ عن تهديداتِ نتنياهو بالقيام بعملٍ ما ضد إيران دون التنسيق مع حليفِه الأميركي فالبعضُ يري أن هذا صعب كون أنّ أي عملٍ عسكري إسرائيلي بحاجةٍ إلى ضوءٍ أخضرَ من البيتِ الأبيض.