.
.
.
.
احتجاجات أميركا

أميركا.. فرض ارتداء الكاميرات على عناصر الشرطة الاتحادية

وزارة العدل الأميركية فرضت إجراء يُطبّق بالفعل في العديد من إدارات الشرطة على المستوى المحلي والولايات

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة العدل الأميركية أمس الاثنين، إن العاملين بسلطات إنفاذ القانون سيُلزمون بوضع كاميرات مراقبة تُثبت على ملابسهم أثناء تنفيذ مذكرات التفتيش والاعتقالات، لتفرض إجراء يُطبّق بالفعل في العديد من إدارات الشرطة على المستوى المحلي والولايات.

ومُنع العملاء الاتحاديون في السابق من ارتداء الكاميرات، وهي سياسة كانت مصدراً للتوتر أثناء العمليات المشتركة مع شرطة الولايات والشرطة المحلية.

ما أظهرته كاميرا مثبة على ملابس شرطي محلي في شيكاغو خلال عملية اعتقال في مارش الماضي أدت لإطلاق النار على مراهق مشتبه به
ما أظهرته كاميرا مثبة على ملابس شرطي محلي في شيكاغو خلال عملية اعتقال في مارش الماضي أدت لإطلاق النار على مراهق مشتبه به

وتعكس التعليمات الجديدة التي أعلنتها ليزا موناكو، نائبة وزير العدل، توجهات إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن التي أبدت تعاطفها مع ضحايا عنف الشرطة في عدة قضايا مثل مقتل جورج فلويد على يد شرطي في مدينة منيابوليس قبل عام، وهي الواقعة التي أثارت احتجاجات في جميع أنحاء البلاد.

وسيُطلب من العاملين بمكتب التحقيقات الاتحادي وخدمة المارشال الأميركية وإدارة مكافحة المخدرات ومكتب الكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات ارتداء كاميرات وتفعيلها عند تنفيذ أمر اعتقال أو مذكرة تفتيش وخلال العمليات الأخرى المخطط لها مسبقاً.

مسؤول في شرطة مينيابوليس يشاهد ما صورته كاميرا مثبة على ملابس شرطة خلال عملية اعتقال في ابيرل الماضي أدت لمقتل المشتبه به
مسؤول في شرطة مينيابوليس يشاهد ما صورته كاميرا مثبة على ملابس شرطة خلال عملية اعتقال في ابيرل الماضي أدت لمقتل المشتبه به