.
.
.
.

انتهاء قمة بايدن وبوتين.. والبيت الأبيض: اجتماع واحد

رئيس الاتحاد السويسري: نأمل أن يكون الحوار بناء بين الرئيسين لمصلحة العالم

نشر في: آخر تحديث:

بعد محادثات استمرت نحو 3 ساعات، أعلن البيت الأبيض، مساء الأربعاء، انتهاء جلسة محادثات الموسعة في فيلا لاغرانج الفخمة في جنيف بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، موضحاً أن القمة تضمنت اجتماعا واحدا فقط.

إلى هذا، غادر بايدن مقر القمة مع بوتين ليعقد مؤتمرا صحفيا يكشف فيه ما جرى بحثه.

وكان بوتين وصل في وقت سابق اليوم إلى مقر القمة، حيث كان في استقباله رئيس الاتحاد السويسري، غي بارميلين، ثم وافاهما بايدن.

وتبادل الثلاثة التحيات والمصافحات، فيما شدد المضيف السويسري على رغبته بأن يكون الحوار بناء بين الرئيسين لمصلحة العالم.

اللقاء وجهاً لوجه أفضل

ولاحقا دخل المشاركون إلى مقر انعقاد اللقاء، حيث أكد الرئيس الأميركي في مستهل الجلسة أن اللقاء المباشر وجها لوجه دائما أفضل.

في حين أعرب بوتين عن أمله بأن يكون هذا الاجتماع مثمرا، شاكرا نظيره الأميركي على مبادرته.

وامتدت المحادثات المصغرة لساعتين، انتهت بعدها دون مؤتمر رئاسي مشترك، بلا بإعلان عن جلسة ثانية موسعة.

أول لقاء منذ رئاسة بايدن

يشار إلى أنه من المتوقع أن يكون الاجتماع، وهو الأول منذ تولى بايدن منصبه في يناير الماضي، قد تناول عددا من القضايا الشائكة، والملفات العالقة بين الطرفين.

إلا أن الجانبين كانا قللا سابقا من احتمال أن تسفر القمة عن نتائج كبيرة، على الرغم من تأكيد أملهما اليوم بأن تؤدي تلك المحادثات التي ستمتد على 3 اجتماعات بين وفدين من البلدين (بينها واحد فقط يجمع الرئيسين)، في الفيلا الفخمة على ضفاف بحيرة جنيف، إلى علاقات أكثر استقرارا.

بايدن وبوتين ووزيرا خارجيتيهما
بايدن وبوتين ووزيرا خارجيتيهما

مواضيع خلافية

وكانت العديد من الخلافات أزمت العلاقات، خلال الأشهر الماضية، بين الجانبين، منها القرصنة، والاتهامات الأميركية لموسكو بشن حملات تضليل عبر الإنترنت، والتدخل في الانتخابات الأميركية.

كما شكل ملف حقوق الإنسان والمعارض الروسي أليكسي نافالني، بالإضافة إلى مسألة القرم وأوكرانيا، أحد تلك المشاكل التي أثارت ريبة موسكو وغضب الكرملين.

وقد أثارت تلك الخلافات توترا بين الطرفين اللذين تبادلا طرد السفراء والدبلوماسيين، فيما فرضت واشنطن عقوبات على عدد من الروس.