.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

أميركا تبحث مع طالبان مستقبل السيطرة على مطار كابل

وزارة الخارجية الأميركية تؤكد أن جميع الأطراف المعنية تتفق على ضرورة وجود مطار يعمل بشكل منتظم وفعّال في أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، للصحافيين، الاثنين، إن مستقبل السيطرة على مطار كابل كان محل نقاش مع حركة طالبان.

ورداً على سؤال خلال إفادة صحافية دورية بخصوص النقاشات التي جرت مع طالبان وآخرين فيما يتعلق بالمطار الذي تسيطر عليه حالياً القوات الأميركية قبل انتهاء مهلة الإجلاء في 31 أغسطس آب، قال برايس: "أقر أن الأمر كان محل نقاش مع طالبان. كان محل نقاش مع حلفائنا، وهو محل نقاش مع العديد من شركائنا".

عناصر من طالبان في محيط مطار كابل
عناصر من طالبان في محيط مطار كابل

وأضاف: "هناك اتفاق حقاً بين كل هؤلاء الأطراف.. بين الولايات المتحدة وشركائنا وحلفائنا، ومع طالبان أيضاً، على أن مصالحنا جميعاً تتلاقى مع وجود مطار يعمل" بشكل منتظم وفعّال في أفغانستان.

يأتي هذا بينما أكد مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، الاثنين، أن الإدارة الأميركية تتواصل مع حركة طالبان "يومياً عبر القنوات السياسية والأمنية"، مضيفاً: "نتواصل مع طالبان ونتشاور معها بخصوص كل ما يحدث في كابل".

وأكد سوليفان إحراز "تقدم ضخم في عمليات الإجلاء من أفغانستان"، معرباً عن ثقة واشنطن بقدرتها على إنهاء عمليات الإجلاء بحلول الموعد المحدد له في 31 أغسطس الحالي.

وأضاف: "نحاول إجلاء الأميركيين من أي مكان يتواجدون فيه في أفغانستان"، إلا أنه أوضح أن "القوات الأميركية لا تعمل خارج محيط مطار حامد كرزاي الدولي في كابل".

ورداً على سؤال عما إذا كان الرئيس الأميركي جو بايدن سيمدد مهلة انسحاب القوات الأميركية لما بعد 31 أغسطس، قال سوليفان إن الرئيس يتعامل مع الأمر "يوماً بيوم وسيتخذ قراراته تباعاً".

في السياق نفسه، قال مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أنه اتفق مع الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين على العمل معاً لضمان أن يكون جميع المؤهلين لمغادرة أفغانستان قادرين على ذلك.

وقال متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية في أعقاب مكالمة هاتفية بين بايدن وجونسون: "بحث الاثنان جهود الولايات المتحدة وبريطانيا المستمرة لتنسيق عملية الإجلاء السريعة والآمنة لمواطنينا ومن عملوا في السابق مع حكومتينا من مطار كابل الدولي".

من عمليات الإجلاء في مطار كابل
من عمليات الإجلاء في مطار كابل

وأضاف المتحدث: "اتفق الزعيمان على مواصلة العمل معا لضمان أن يكون جميع المؤهلين لمغادرة البلاد قادرين على ذلك، بما في ذلك ما بعد انتهاء مرحلة الإجلاء الأولية".

وأضاف البيان أن جونسون وبايدن تطرقا أيضاً إلى أهمية تضافر الجهود الدبلوماسية لتأمين التقدم الذي جرى إحرازه في أفغانستان ومنع حدوث أزمة إنسانية.

وقال المتحدث: "تعهدا بالالتزام بدفع التحرك الدولي قدماً، بما في ذلك من خلال مجموعة السبع ومجلس الأمن الدولي، لاستقرار الوضع ودعم الشعب الأفغاني والعمل من أجل تشكيل حكومة أفغانية تشمل الجميع".