.
.
.
.

شارك في تظاهرة لترمب.. السجن لقائد حركة يمينية متطرفة

أحرق في واشنطن لافتة رفعتها كنيسة في العاصمة عليها شعار "حياة السود مهمّة"

نشر في: آخر تحديث:

حكمت محكمة في الولايات المتّحدة، الاثنين على زعيم حركة "براود بويز" اليمينية المتطرّفة بالسجن لمدّة خمسة أشهر بسبب إحراقه في واشنطن خلال تظاهرة مؤيّدة للرئيس السابق دونالد ترمب لافتة رفعتها كنيسة في العاصمة عليها شعار "حياة السود مهمّة".

وقالت وزارة العدل الأميركية إنّ هنري إنريكي تاريو (37 عاماً)، زعيم الحركة التي لعبت دوراً مركزياً في الهجوم الذي شنّه أنصار ترمب على الكونغرس في 6 كانون الثاني/يناير الماضي في محاولة لمنع التصديق على فوز الرئيس جو بايدن في الانتخابات، اعتقل قبل يومين من ذلك الهجوم إثر إحراقه اللافتة.

وكانت محكمة في واشنطن وجّهت إليه تهمة تدمير ممتلكات تابعة لكنيسة "أسبوري يونايتد" الميثودية التي يغلب على أتباعها الأميركيون الأفارقة وذلك خلال تظاهرة جرت في 12 كانون الأول/ديسمبر وتخلّلتها أعمال عنف.

155 يوماً.. و1000 دولار

كما استندت التهمة إلى صورة نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بدا فيها واقفاً وبيده اللافتة وولاعة.

تظاهرة مؤيدة لترمب لحركة براود بويز يقودها هنري انريكي
تظاهرة مؤيدة لترمب لحركة براود بويز يقودها هنري انريكي

وقالت الشرطة كذلك إنّها وجدت بحوزته عندما أوقفته ممشطين لسلاحين ناريين غير قانونيين.

يذكر أن إنريكي تاريو شارك في العديد من التظاهرات المؤيّدة للرئيس في حينه دونالد ترمب وفي تظاهرات أخرى مضادّة لتلك التي نظّمتها حركة "حياة السود مهمة" للتنديد بعنف الشرطة.

وفي تمّوز/يوليو الماضي أقرّ تاريو بذنبه بكلتا التّهمتين. وحُكم عليه بالسجن لمدّة 155 يوماً وبغرامة قدرها ألف دولار، كما يتعيّن عليه دفع 347 دولاراً للكنيسة تعويضاً لها عن اللافتة التي أحرقها.