.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

بعد مغادرتها أفغانستان.. أميركا تعود لملاحقة داعش بموافقة بايدن

بايدن أعطى البنتاغون "الضوء الأخضر" لضرب أي أهداف تابعة لفرع تنظيم داعش (خراسان) الجماعة المسؤولة عن الهجوم

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون أميركيون إن الجيش الأميركي يطارد الإرهابيين المرتبطين بالهجوم المميت في كابل هذا الأسبوع ويتوقع تنفيذ غارات جوية إضافية في الأيام والأسابيع المقبلة.

وأعطى الرئيس جو بايدن البنتاغون "الضوء الأخضر" لضرب أي أهداف تابعة لفرع تنظيم داعش (خراسان) الجماعة المسؤولة عن الهجوم، دون السعي للحصول على موافقة البيت الأبيض، وفقًا لثلاثة مسؤولين أميركيين أبلغوا صحيفة بوليتيكو الأميركية.

وقال أحد المسؤولين إن كبار قادة البنتاغون لديهم بالفعل هذه السلطة وأعاد بايدن تأكيدها في تعليمات للجيش يوم الجمعة. وقال المسؤول "توجيهات الرئيس هي أن تفعل ذلك فقط وإذا وجدنا المزيد، سنضربهم".

وتأتي هذه الأنباء بعد ساعات من قيام الجيش بغارة جوية بطائرة مسيرة على هدف لداعش في ولاية ننكرهار في أفغانستان يعتقد أنه ضالع في التخطيط لهجوم كابل. وجاءت الضربة ردا على التفجير الانتحاري المميت يوم الخميس خارج مطار حامد كرزاي الدولي مباشرة، والذي أسفر عن مقتل 13 جنديًا أميركيًا.

من انفجاري مطار كابل

وقال اثنان من المسؤولين إن الغارة الجوية التي نفذتها طائرة بدون طيار مقرها خارج البلاد قتلت الهدف، الذي كان متورطًا في نقل أسلحة وقنابل إلى كابل وشريكًا لداعش في خراسان.

وقال المسؤول الأول إن الهدف كان "من ضمن المجموعة" والجيش واثق من أنه سيتمكن من العثور على متعاونين إضافيين.

وأكد متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية مقتل الهدف مع زميل آخر لداعش في خراسان لكنه رفض الإدلاء بتفاصيل إضافية. وقال المسؤول: "نحن نبحث". "عندما تحصل على هدف فهذا يتيح لك العثور على الآخرين".

وأشار متحدث باسم مجلس الأمن القومي إلى تصريحات الجنرال وليام تايلور في البنتاغون يوم الجمعة بأن "لدينا الموارد والقدرات لتنفيذ أي نوع من العمليات كما هو مطلوب".