.
.
.
.

عشية الرحيل.. مستقبل أفغانستان باجتماع واشنطن والحلفاء

نشر في: آخر تحديث:

يشارك وزراء خارجية دول عدة اليوم الاثنين، في مؤتمر عبر الفيديو لمناقشة الخطوات المقبلة في أفغانستان، بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، في وقت دخلت عمليات الإجلاء من كابل مرحلتها الأخيرة.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان مساء أمس "سيبحث المشاركون في نهج منسق للأيام والأسابيع المقبلة".

وتنظم واشنطن هذا الاجتماع بين "الشركاء الرئيسيين" عشية اليوم الذي يغادر فيه الجيش الأميركي أفغانستان بعد 20 عاما من الحرب وبعد أكثر من أسبوعين بقليل على استيلاء طالبان على السلطة.

الدول المشاركة

في حين سيشارك في المناقشات ممثلون عن فرنسا وكندا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ودول أخرى.

كما سيتحدث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن بعد الاجتماع لتقييم الخطوات الأميركية الأخيرة في أفغانستان.

ضربة ضد داعش

يشار إلى أن اجتماعا آخر سيعقد أيضا في مقر الأمم المتحدة اجتماع للأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع في أفغانستان.

يأتي هذان الاجتماعان غداة إعلان الولايات المتحدة أنها نفّذت ضربة "دفاعية" لطائرة من دون طيار استهدفت آلية مفخخة بهدف "القضاء على تهديد وشيك" لمطار كابل مصدره تنظيم داعش-ولاية خرسان، وقبيل ساعات على سماع دوي انفججارات أيضا في العاصمة الأفغانية صباح اليوم الإثنين.

عناصر من طالبان (أرشيفية- رويترز)
عناصر من طالبان (أرشيفية- رويترز)

وكان الرئيس جو بايدن حذر السبت من هجوم جديد "محتمل جدا" بعد هجوم الخميس قرب مطار كابل والذي تبناه داعش وخلف أكثر من مئة قتيل بينهم 13 جنديا اميركيا.

وردا على ذلك، شنت واشنطن ضربة بواسطة طائرة من دون طيار في أفغانستان أسفرت عن مقتل عنصرين في التنظيم المتطرف وإصابة ثالث، محذرة من أن هذه الضربة لن تكون "الأخيرة".