.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

ترمب يدعو لاستخدام القوة العسكرية ضد طالبان.. لهذا السبب

قال في بيان: لم يحدث أبدًا في التاريخ أن تمت معالجة الانسحاب من الحرب بشكل سيئ أو غير كفء مثل انسحاب إدارة بايدن من أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الاثنين، إن على الولايات المتحدة الرد بـ"قوة عسكرية ساحقة" إذا رفضت طالبان إعادة معدات عسكرية بقيمة مليارات الدولارات تركتها خلفها في أفغانستان، مطالبا على الأقل بقصفها وتدميرها.

وقال ترمب في بيان: "لم يحدث أبدًا في التاريخ أن تمت معالجة الانسحاب من الحرب بشكل سيئ أو غير كفء مثل انسحاب إدارة بايدن من أفغانستان. وبالإضافة إلى ما هو واضح، يجب المطالبة بجميع المعدات على الفور وإعادتها إلى الولايات المتحدة".

وأضاف: "إذا لم يتم إعادتها، فعلينا إما استخدام قوة عسكرية ساحقة والحصول عليها، أو على الأقل قصفها وتدميرها"، وتابع بالقول: "لم يعتقد أحد أن مثل هذا الانسحاب الغبي والضعيف كان ممكنًا!"

وبعد سقوط الحكومة الأفغانية في يد طالبان، أفادت الأنباء أن طالبان استولت على المليارات من الأسلحة الأميركية، بما في ذلك البنادق والسيارات والعديد من الطائرات. لكن الطائرات غير مجدية فعليًا دون تدريب، على الرغم من أن الاستيلاء عليها من المحتمل أن يمنح طالبان أدوات الدعاية.

واعتبارًا من 30 يونيو، يُعتقد أن القوات الأفغانية كان بحوزتها 211 طائرة بمخزونها تم توفيرها من قبل الولايات المتحدة. 46 على الأقل من تلك الطائرات موجودة الآن في أوزبكستان بعد أن استخدمتها القوات الأفغانية للفرار من طالبان.

وقال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض في مقابلة سابقة: "ليس لدينا صورة كاملة عن المكان الذي ذهبت إليه كل معدة من معدات الدفاع، لكن بالتأكيد قدر لا بأس به منها وقع في أيدي طالبان.. ومن الواضح أننا لا نشعر بأنهم سيسلمونها إلينا على الفور في المطار".

وأرسل نواب الحزب الجمهوري جيمس كومر والنائب جلين جروثمان، وكلاهما عضو في لجنة الرقابة والإصلاح في مجلس النواب - خطابًا إلى وزير الدفاع لويد أوستن الأسبوع الماضي يطلب فيه معلومات عن خطط البنتاغون لاستعادة هذه الأسلحة.

وكتب المشرعون: "لقد تركنا نتساءل عما إذا كان لدى إدارة بايدن خطة لمنع طالبان من استخدام أسلحتنا ضد الولايات المتحدة أو حلفائها، أو بيعها لخصوم أجانب، مثل الصين أو روسيا أو إيران أو كوريا الشمالية".