.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

أميركا: 100 لاجئ أفغاني مرتبط بمنظمات إرهابية و10 آلاف يحتاجون للتدقيق

الكشف عن لاجئين أفغان تم ترحيلهم سابقاً من أميركا بسبب جرائم جنائية

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير أمني جديد أن ما يقدر بنحو 100 لاجئ من أفغانستان توجهوا إلى الولايات المتحدة قد تم الإبلاغ عن صلاتهم المحتملة بالمنظمات الإرهابية، بما في ذلك حركة طالبان.

وأفادت شبكة إن بي سي نيوز نقلاً عن مصدرين على دراية بجهود الإجلاء أنه من بين أكثر من 30 ألف شخص تم إجلاؤهم من أفغانستان إلى الولايات المتحدة، احتاج حوالي 10 آلاف شخص إلى فحص إضافي حتى يوم الجمعة. " وذكر التقرير أن اثنين من الأفغان "أثارا قلقًا كافيًا لإجراء مراجعة إضافية" وسيتم إرسالهما إلى كوسوفو لمزيد من المراجعة وسط مخاوف أمنية.

وقال مسؤول أمني رفيع "إنه تم نقل الكثير من الأشخاص بسرعة كبيرة وتعمل وكالة المخابرات بجد لتقييم ما إذا كان أي منهم يشكل تهديدًا مضيفا أن بعض عمليات التدقيق تحدث أثناء تواجدهم في الخارج، وبعضها يحدث هنا.. وتابع "لن نسمح للمشتبه بهم في الدخول إذا كانت لديهم معلومات غير واضحة ولم يتم حلها."

وبحسب التقرير الذي نشرته الفوكس نيوز "سيتم إرسال الأفغان الآخرين الذين فروا إلى أميركا والذين أثاروا مخاوف أمنية إلى كوسوفو، وفقًا للمصادر، التي قالت إن التقييمات جارية حاليًا في منطقة واشنطن العاصمة بعد أن تبين أن بعض الأشخاص الذين تم إجلاؤهم قد تم ترحيلهم سابقًا من الولايات المتحدة في الماضي بسبب جرائم جنائية". وجاء في التقرير أن "وزارة الأمن الداخلي سوف تقرر الآن ما يجب فعله مع الأفراد".

وخلال إيجاز صحفي يوم الخميس، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس للصحفيين إن أي شخص سافر إلى أميركا من أفغانستان أثناء عملية الإجلاء "سيخضع لتدقيق أمني صارم"، لكنه رفض تقديم تفاصيل حول ما سيتم فعله مع أولئك الذين فشلوا في التدقيق.

وقالت إدارة بايدن مرارًا وتكرارًا إنها ستحترم التزامها تجاه الأفغان الذين عملوا مع القوات الأميركية أو قوات التحالف خلال الحرب التي استمرت 20 عامًا في أفغانستان من خلال قبولهم في الولايات المتحدة.

وقال برايس إن عملية فحص التأشيرات يجب أن تكون عملية سريعة لأن الإدارة عززت الموارد لمعالجة طلبات عشرات الآلاف الذين يسعون لدخول الولايات المتحدة.

وقال برايس "حقيقة أننا سنقوم بإجلاء عشرات الآلاف من الأفغان المعرضين للخطر يتحدث عن قدرتنا على الحفاظ على التزامنا تجاه الأفراد الذين عملوا معنا، هذا الالتزام لم ينته في 31 أغسطس ولم ينته أمس وسيستمر في المستقبل".