.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

بوش وكلينتون وأوباما يتحدون في مساعدة لاجئي أفغانستان

موقع إلكتروني يسهل على الأميركيين التبرع أو استضافة أسرة لاجئة من خلال تطبيق (إير.بي.إن.بي) لإيجار المنازل أو عبر أي طريق مساعدة آخر

نشر في: آخر تحديث:

اتحد رؤساء الولايات المتحدة السابقون الجمهوري جورج دبليو بوش والديمقراطيان بيل كلينتون وباراك أوباما خلف جماعة جديدة، تهدف لدعم لاجئي أفغانستان الذين جاؤوا إلى الولايات المتحدة بعد الانسحاب الأميركي من بلادهم بعد حرب دامت 20 عاما.

وسيكون الزعماء السابقون وزوجاتهم ضمن ائتلاف (ويلكام.يو إس)، والذي يضم جماعات تأييد ورجال أعمال أميركيين وقيادات أخرى.

أوباما وبوش وكلينتون في مناسبة سابقة
أوباما وبوش وكلينتون في مناسبة سابقة

وفي فعالية إعلامية، قال جون بريدجلاند المسؤول في إدارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش، والذي يشارك في رئاسة هذا الجهد، إنه تم تدشين الجماعة، الثلاثاء، بموقع إلكتروني يسهل على الأميركيين التبرع أو استضافة أسرة لاجئة من خلال تطبيق (إير.بي.إن.بي) لإيجار المنازل أو عبر أي طريق مساعدة آخر.

ووصل عشرات الآلاف من الأفغان للولايات المتحدة، في إطار عملية إجلاء أميركية. وكان كثيرون منهم عرضة للخطر إن هم بقوا في أفغانستان، بعد سيطرة حركة طالبان على مقاليد الأمور، وذلك بسبب عملهم مع القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها أو مع وكالات أميركية أو دولية.

وقال بوش وزوجته لورا في بيان: "وقف آلاف الأفغان معنا على الجبهة للدفع صوب عالم أكثر أمانا، وهم الآن يحتاجون مساعدتنا".

وتعمل إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، على تسكين ما يصل إلى 50 ألف لاجئ في قواعد عسكرية بالولايات المتحدة. ولا يزال آخرون في مراكز قائمة قرب مطارات أميركية هبطوا بها، كما أن هناك مزيدا من اللاجئين في منشآت بالولايات المتحدة أو عالقين في دول ثالثة.