.
.
.
.

روبرت مالي: سنبحث العودة المتبادلة للاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:

جدد المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران روبرت مالي اليوم الجمعة، أمله بالعودة المتبادلة إلى تطبيق الاتفاق النووي الإيراني، الذي انسحبت منه الإدارة الأميركية السابقة عام 2018، معيدة فرض العديد من العقوبات على طهران.

وأعلن أنه يتطلع إلى مناقشة محاولة الولايات المتحدة التفاوض بشأن العودة المتبادلة إلى الاتفاق النووي الإيراني خلال جولته في منطقة الخليج التي بدأت اليوم الجمعة، على أن تشمل كلا من الإمارات وقطر والمملكة العربية السعودية.

كما أضاف في تغريدة عبر حسابه على تويتر، أنه سيناقش في الجولة التي ستستمر حتى 21 أكتوبر الجاري، قضايا إقليمية أخرى إلى جانب الملف النووي.

كل الخيارات متاحة

وكان مالي حذر يوم الأربعاء الماضي، من أن بلاده "مستعدة لكل الخيارات إذا لم ترجع إيران للاتفاق المبرم عام 2015".

كما ألمح إلى احتمال أن تمتنع طهران عن استئناف التفاوض، قائلا "لذلك يجب الاستعداد".

إلا أنه شدد في الوقت عينه على أن واشنطن تعتقد أن "أفضل سبيل للمضي قدما هو العودة للاتفاق النووي، وبعد ذلك مناقشة سبل تعزيزه".

مفاوضات فيينا (أرشيفية - فرانس برس)
مفاوضات فيينا (أرشيفية - فرانس برس)

طهران غير مستعدة حالياً

يشار إلى أن زيارة مالي التي بدأت اليوم، تزامنت مع تأكيد دبلوماسي أوروبي أن الوفد الإيراني غير مستعد في الوقت الحالي للعودة إلى طاولة المفاوضات.

كما أكد في إيجاز صحافي، بحسب ما أوضح مراسل العربية في بروكسل، أن طهران ليست جاهزة في الوقت الراهن لاستئناف المحادثات المتوقفة منذ يونيو الماضي في العاصمة النمساوية. وأضاف أن مباحثات أوروبية إيرانية مطولة ستجري نهاية الشهر الحالي (أكتوبر) حول الملف النووي.

وكانت طهران كررت مرارا خلال الأسابيع الماضية عزمها استئناف المحادثات المتعلقة بإحياء الاتفاق المبرم عام 2015 والذي قيدت بموجبه برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عنها، "قريبا" لكنها لم تحدد موعدا معلوماً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة