مسؤول أميركي: واشنطن لن ترفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

يبدو أن المفاوضات النووية التي استمرت لحوالي العام في فيينا بين الغرب وطهران ستبقى مجمدة إلى حين، بعد فشل الوساطات الأوروبية في التوصل إلى توافق حول عقبة الحرس الثوري، المصنف على قائمة الإرهاب من قبل الولايات المتحدة.

فقد كشف مسؤول أميركي أن واشنطن تخلت عن مقترح رفع الحرس الثوري من قائمة الإرهاب، مشيراً إلى أن محادثات فيينا عالقة ووسطاء من أوروبا يبحثون عن حل بين واشنطن وطهران، وفق ما نقل عنه موقع "أكسيوس" الإخباري الأميركي.

المراحل الأخيرة

وكانت مسألة الحرس الثوري تلك طفت إلى السطح مؤخرا، بعدما وصلت المفاوضات النووية التي انطلقت في أبريل الماضي (2021) في العاصمة النمساوية، إلى مراحلها الأخيرة، قبل إعادة إحياء الاتفاق الذي وقع عام 2015 بين طهران والغرب، وانسحبت منه الإدارة الأميركية عام 2018، معيدة فرض العديد من العقوبات على السلطات الإيرانية ومؤسسات الحرس الثوري أيضا.

من فيينا حيث تعقد مفاوضات النووي مع إيران (أرشيفية- فرانس برس)
من فيينا حيث تعقد مفاوضات النووي مع إيران (أرشيفية- فرانس برس)

وقد دفع هذا الملف العديد من المسؤولين الأوروبيين إلى التعبير عن قلقهم، وسط تنامي المخاوف من أن تذهب جهود عام من الجلسات الطويلة سدى.

نفوذ متزايد

يذكر أن النفوذ السياسي للحرس تزايد خلال الفترة الماضية في هيكل السلطة المعقد في إيران لاسيما منذ انتخاب إبراهيم رئيسي، الذي تولى منصبه في أغسطس الماضي، والذي تضم حكومته العشرات من قادة الحرس.

كما يدير هذا الفصيل العسكري القوي في البلاد إمبراطورية أعمال اقتصادية، بالإضافة إلى قوات مسلحة واستخباراتية، تدعم ميليشيات عدة خارج البلاد، سواء في سوريا أو لبنان أو العراق، وصولاً إلى اليمن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة