.
.
.
.

جديد عن قاتل تكساس.. ذبح قططا وحملها ملطخة ..وضحك!

يقتل ويتباهى.. القاتل كان معروفا بإيذاء الحيوانات

نشر في: آخر تحديث:

فيما لا تزال الولايات المتحدة تحت تأثير الصدمة من المذبحة التي ارتكبها المراهق سلفادور راموس في مدرسة ابتدائية جنوب ولاية تكساس، حيث قتل 19 طفلاً ومعلمين اثنين، الثلاثاء الماضي، انكشفت تفاصيل جديدة عن المجرم.

فقد أظهر مقطع فيديو جديد المتهم في سيارة مع أصدقاء على ما يبدو، يحمل بيده كيساً بداخله قطط نافقة، وملطّخاً بالدماء من الخارج، لم يحدد تاريخه بدقّة.

يقتل قططاً ويضحك

وشوهد القاتل في المقطع يضحك متباهياً بما يحمله في يديه، وسط معلومات ترددت حول إعجابه بالقطط الميتة.

فقد أوضح ديفيد تريفينو، وهو زوج جدة مطلق النار، أن القاتل كان معروفا بإيذاء القطط، وفق لما صرّح به لصحيفة "The Post".

كما تابع أن سلفادور كان يحب إيذاء الحيوانات، وقد علم أنه قتل قططاً وحمل جثثها بأكياس بهدف التسلية والضحك.

وأضاف أن الفيديو يؤكد أن الفتى لم يكن عاقلاً، فالمقطع يحوي كل علامات الخطر الحمراء.

مذبحة مروّعة

يشار إلى أن مرتكب المذبحة يوم الثلاثاء الماضي، مراهق يدعى سلفادور راموس، يبلغ من العمر 18 عاماً وكان اشترى بندقيتين هجوميتين من طراز AR-15 وتفاخر بهما على وسائل التواصل الاجتماعي، وألمح إلى أنه سيرتكب فظائع قبل تنفيذه الهجوم المميت، الذي قتل فيه أيضاً بعد مواجهة مع رجال الشرطة.

من أمام موقع الجريمة في ولاية تكساس (رويترز)
من أمام موقع الجريمة في ولاية تكساس (رويترز)

وتراوح عمر أغلب الأطفال المقتولين بين 10 و11 سنة، حيث قتلوا في قاعة دراسية واحدة جمعت طلاب الصف الرابع قبل أيام فقط من بدء العطلة الصيفية، لتصبح واحدة من أكثر الحوادث دموية في تاريخ المدارس الأميركية، منذ إطلاق النار بمدرسة ساندي هوك عام 2012.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة