اعتقال أميركيين بتهمة إرسال تكنولوجيا طيران لروسيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

اعتقلت السلطات أميركيين في مدينة كانساس سيتي بتهمة ضلوعهما في مخطط لإرسال تكنولوجيا تتعلق بالطيران إلى روسيا في انتهاك لضوابط التصدير في الولايات المتحدة.

وتظهر لائحة الاتهام التي تم الكشف عنها في المحكمة الجزئية في كانساس أن سيريل بويانوفسكي (59 عاما) ودوغلاس روبرتسون (55 عاما)، متهمان بالتآمر للالتفاف على قوانين التصدير الأميركية من خلال بيع إلكترونيات طيران تشغل طائرات روسية الصنع لعملاء في أنحاء العالم.

وقام المتهمان بإصلاح وشحن معدات تستخدم التكنولوجيا من شركتهما، كانروس للتجارة، وقدما معلومات تصدير خاطئة، مثل فاتورة احتيالية أظهرت أن ألمانيا وجهة نهائية لمعدات تم إصلاحها وتحمل ملصقا لجهاز الأمن الاتحادي الروسي.

شحنةإلكترونيات

وقالت وزارة العدل في بيان إنه في 28 فبراير شباط 2022، وبعد أن احتجزت السلطات شحنة من إلكترونيات الطيران، أبلغت وزارة التجارة الرجلين بأنهما بحاجة إلى ترخيص لتصدير المعدات.

وفي مايو/ أيار ويونيو/ حزيران ويوليو تموز، شحنا الإلكترونيات بشكل غير قانوني عبر أرمينيا وقبرص.

ويواجهان تهم التآمر وتصدير بضائع خاضعة للقيود دون ترخيص والتزوير وعدم تقديم معلومات التصدير وتهريب البضائع بما ينتهك القانون الأميركي. وفي حالة إدانتهما، سيواجهان عقوبة تصل إلى السجن 20 عاما لكل تهمة تهريب.

كما تشمل إلكترونيات الطيران أنظمة اتصالات وملاحة وتحكم واكتشاف للتهديدات مثبتة في الطائرات.

قيود إضافية

وكشف ماثيو أكسلرود، مساعد وزيرة التجارة لإنفاذ قوانين التصدير، في وقت سابق الخميس عن اعتقال الأميركيين في فعالية لنقابة المحامين في ميامي بفلوريدا.

وفرضت الولايات المتحدة قيودا إضافية على إلكترونيات الطيران بعد غزو روسيا لأوكرانيا العام الماضي، إلى جانب قيود على سلع أخرى تستهدف قطاعات الدفاع والطيران والبحرية لدى روسيا. وتم توسيع القيود لاحقا لتشمل تكرير النفط وقطاعات الصناعة والتجارة والسلع الفاخرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.