وزير الدفاع الأميركي: باقون في العراق بطلب من الحكومة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أكد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أن القوات الأميركية موجودة في العراق بطلب من الحكومة العراقية، مشيراً إلى أنها تقدم النصيحة والدعم.

وأضاف في مؤتمر صحافي من بغداد اليوم الثلاثاء، أن بلاده ستواصل العمل مع شركائها لمواجهة تهديد داعش، لافتاً إلى أن القوات الأميركية ومن خلال التحالف الدولي حررت العراقيين من طغيان التنظيم.

كما قال إن القوات العراقية أصبحت في مقدمة الجهود الأمنية، مؤكداً أن واشنطن تؤمن بضرورة دمج العراق مع الشركاء في المنطقة.

وعبر أوستن عن تفائله بمستقبل الشراكة مع العراق، لافتاً إلى العمل على تعزيزها.

زيارة غير معلنة

وكان وزير الدفاع الأميركي قد وصل صباح اليوم إلى بغداد في زيارة غير معلنة، مشدداً على أن هدفه تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق.

يشار إلى أن أوستن كان آخر قائد عام للقوات الأميركية في العراق بعد غزو عام 2003. وكان قد أدلى بتصريحات في عام 2011 قال فيها إن الولايات المتحدة حققت أهدافها العسكرية في العراق حين كان يشغل منصب قائد القوات الأميركية في منطقة الشرق الأوسط.

2500 جندي في العراق

لكن بعد ثلاث سنوات أعادت الولايات المتحدة آلاف الجنود إلى العراق وسوريا في عهد الرئيس السابق باراك أوباما بهدف دعم القتال ضد تنظيم داعش.

ولدى الولايات المتحدة حاليا 2500 جندي في العراق و900 جندي إضافي في سوريا للمساعدة في تقديم المشورة ومد يد العون للقوات المحلية في محاربة داعش الذي سيطر في عام 2014 على مساحات شاسعة من الأراضي في كلا البلدين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.