كوريا الشمالية

كوريا تتهم أميركا باختراق أجوائها وتهدد بإسقاط طائرات التجسس

كوريا الشمالية تؤكد أن طائرة تجسس أميركية خرقت مجالها الجوي مرتين الاثنين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

هددت كوريا الشمالية الاثنين بإسقاط أي طائرة تجسس أميركية تنتهك مجالها الجوي.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الشمالية إن الولايات المتحدة "كثفت أنشطة التجسس أكثر من مستويات فترة الحرب"، من خلال طلعات "استفزازية" أجرتها طائرات تجسس أميركية على مدى ثمانية أيام متتالية هذا الشهر، وخرق طائرة استطلاع مجالها الجوي فوق البحر الشرقي "عدة مرات".

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية عن المتحدث قوله "ليس هناك ما يضمن عدم وقوع حادث يثير صدمة مثل إسقاط طائرة استطلاع استراتيجية تابعة لسلاح الجو الأميركي في البحر الشرقي لكوريا".

وأشار المتحدث إلى حوادث سابقة عندما أسقطت بيونغ يانغ طائرة أميركية محذراً من أن الولايات المتحدة ستدفع ثمن تجسسها الجوي "المنظم بشكل محموم".

وليل الاثنين، أشارت كيم يو يونغ، شقيقة الزعيم كيم يونغ أون ومستشارته المقربة، إلى أن طائرة تجسس أميركية خرقت المجال الجوي الشرقي لكوريا الشمالية مرتين صباح اليوم نفسه.

وأشارت في بيان إلى أن بيونغ يانغ لن تردّ مباشرة على النشاطات التجسسية الأميركية خارج نطاق منطقتها الاقتصادية الخالصة، لكنها حذّرت من اتخاذ "خطوة حاسمة" إذا تجاوز الجيش الأميركي الخط العسكري لحدودها البحرية.

وفي بيان آخر أوردته وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية، حذّرت كيم يو يونغ من أن أي خرق من أي طائرة أميركية مجدداً الأجواء الكورية الشمالية سيكون "محفوفاً بقدر كبير من الخطورة".

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الشمالية انتقد في بيانه النشر المزمع لأصول نووية استراتيجية أميركية في شبه الجزيرة الكورية، معتبراً أنه "أكثر ابتزاز نووي سافر" لكوريا الشمالية، مضيفاً أنه يشكل تهديداً خطراً للأمن الإقليمي والعالمي.

غواصة أميركية في ميناء بوسان في كوريا الجنوبية
غواصة أميركية في ميناء بوسان في كوريا الجنوبية

وأضاف البيان أن "الوضع الحالي يثبت بوضوح أن الوضع في شبه الجزيرة الكورية يقترب أكثر من عتبة صراع نووي بسبب النشاطات العسكرية الاستفزازية الأميركية".

وكانت واشنطن قد أعلنت في أبريل عزمها إرسال غواصة باليستية مسلحة نوويا في أول زيارة لميناء كوري جنوبي منذ عقود، دون تحديد موعد لذلك.

أجرت كوريا الشمالية عدة عمليات إطلاق صواريخ هذا العام في خرق للعقوبات، بما في ذلك اختبار أقوى صواريخها الباليستية العابرة للقارات، وفي مايو حاولت وضع قمر صناعي للتجسس العسكري في المدار.

رداً على ذلك أعلن رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول تعزيز التعاون الدفاعي مع واشنطن، ونظم تدريبات عسكرية مشتركة بطائرات شبح متطورة وأصول استراتيجية أميركية متقدمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.