الانتخابات الأميركية

بفارق كبير.. خريطة انتخابات 2024 تتوقع تفوق بايدن على ترامب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

رغم التوقعات بفوز الرئيس الأميركي السابق في انتخابات 2024، فإن دراسة جديدة أظهرت أن الرئيس الأميركي جو بايدن في طريقه لهزيمة منافسه الجمهوري في تشرين الثاني/نوفمبر بحصوله على صوتين إضافيين في المجمع الانتخابي عما حصل عليه في عام 2020.

وتوقع التقرير الصادر عن وكالة موديز أناليتيكس، المتخصصة في نمذجة الأحداث السياسية والاقتصادية، أن بايدن في طريقه للفوز بولاية ثانية "بهامش ضئيل"، متفوقا بولاية كارولينا الشمالية، لكنه سيهزم في ولاية أريزونا التي فاز بها في عام 2020، وفق ما نقلته مجلة "نيوز وويك".

وبعد فوز الخصمين المتنافسين في الانتخابات العامة الأميركية في المؤتمرات الحزبية في ولاية أيوا والانتخابات التمهيدية في نيو هامشاير، يعد بايدن وترامب المرشحين الأوفر حظا ليكونا حاملي لواء حزبهما في نوفمبر، مما يمهد لمباراة العودة في انتخابات 2020.

هذا وأصدرت شركة Moody's Analytics دراستها بإشراف متخصصين، وتوقعت المرشح الذي سيفوز بكل ولاية ومقاطعة كولومبيا بناء على عوامل تشمل اتجاهات التصويت السابقة ومعدلات الموافقة وحالة الاقتصاد.

سياسياً ترامب.. واقتصادياً بايدن

كما خلصت الدراسة إلى أنه "من المتوقع أن يفوز الرئيس بايدن بإعادة انتخابه ولكن بفارق ضئيل، ويمكن أن تنقلب الانتخابات بسهولة مع تحولات صغيرة فقط في أداء الاقتصاد، ومعدلات تأييده، وإقبال الناخبين، ومدى نجاح مرشحي الطرف الثالث". لكن الدراسة أشارت إلى أن العوامل السياسية تفضل ترشيح ترامب، بينما العوامل الاقتصادية تفضل بايدن.

وفي التحليل، فاز بايدن بـ 308 أصوات في المجمع الانتخابي، أي أكثر بصوتين مما حققه في عام 2020، و38 أكثر مما هو مطلوب للفوز.

مع ذلك، فإن الهامش في جورجيا وكارولينا الشمالية ونيفادا وبنسلفانيا سيكون محدوداً للغاية، عند أقل من نقطة مئوية واحدة لكل ولاية، مما يعني أن "النتيجة قد لا يتم تحديدها ليلة الانتخابات حيث تواجه عدة ولايات احتمال إعادة فرز الأصوات تلقائيا والطعون أمام المحكمة".

كذلك، يمنح النموذج بايدن بعض الأمل، لأنه حتى لو خسر نورث كارولينا ونيفادا، فسيفوز بشكل عام بفارق 16 صوتا في المجمع الانتخابي، في حين أن خسارة جورجيا أيضاً ستوصل شاغل المنصب إلى العتبة الدقيقة التي يحتاجها لولاية ثانية. ومع ذلك، فإن خسارة ولاية بنسلفانيا أيضًا ستكون قاتلة، حيث خلصت موديز إلى أن "الانتخابات الرئاسية المقبلة سيتم تحديدها على الأرجح" في تلك الولاية".

يتقدم على ترامب

إلى ذلك، أظهر استطلاع جديد أجرته جامعة Quinnipiac في الفترة من 25 إلى 29 يناير أن بايدن يتقدم على ترامب بنسبة 50% مقابل 44% في المنافسة الرئاسية الوطنية، مسجلاً ارتفاعًا من 47% مقابل 46% في الاستطلاع السابق الذي أجرته الجامعة في ديسمبر.

وبحسب الاستطلاع، حقق بايدن تقدما قويا بشكل خاص بنسبة 52% مقابل 40% مع الناخبين المستقلين.

ومن أجل الفوز في الانتخابات الرئاسية سيحتاج ترامب إلى الحصول على دعم الجمهوريين المعتدلين والمستقلين في العديد من الولايات المتأرجحة الرئيسية التي فاز بها بايدن في عام 2020.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.