الشرق الأوسط

فضحت الخطة وخدمت إيران.. سهام الانتقادات تصيب بايدن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

على الرغم من ثناء بعض الجمهوريين والديمقراطيين في الولايات المتحدة، على الضربات الأميركية التي استهدفت فجر اليوم السبت 85 هدفاً تابعاً لفصائل مسلحة موالية لإيران في غرب العراق وشرق سوريا، فإن هذا التحرك لم يخل من الانتقادات.

فقد وجه رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون، سهام انتقاداته إلى توقيت الضربات العسكرية.

واعتبر أن إدارة الرئيس جو بايدن أخطرت طهران مسبقاً بردها هذا، في إشارة إلى التلميحات والتسريبات وحتى التأكيدات التي صدرت من واشنطن في وقت سابق بأن الرد على هجوم الأردن آتٍ لا محالة قريباً وعلى عدة مستويات.

انتظرت أسبوعاً

كما رأى أن الإدارة الأميركية انتظرت أسبوعاً كاملاً وأخطرت العالم أجمع بما في ذلك إيران، بطبيعة ردها على الهجوم الذي طال البرج 22 في الأردن الأسبوع الماضي وأودى بحياة 3 جنود أميركيين، وإصابة أكثر من 40.

بدوره، قلل السيناتور الجمهوري توم كوتون من أهمية هذا التحرك، قائلا في بيان "يجب أن يكون لدينا رد جدي وعقابي لم أره بعد".

كما اعتبر أنه إذا "أرادت إدارة بايدن بالفعل تجنب الحرب مع إيران، فإن الطريق الأفضل تكون في ضرب أصولها بقوة، كما فعل دونالد ترامب عام 2020، عندما قتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، أو رونالد ريغان عام 1988، عندما أغرق سفينة إيرانية.

وفي نفس السياق، وصف كبير الجمهوريين في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي، روجر ويكر، تصرف الإدارة بالأحمق. وقال "أمضت إدارة بايدن نحو أسبوع تبعث إشارات بحماقة حول خططها، ما منح الإيرانيين الوقت الكافي للاختباء".

"أمهل إيران"

من جهته، اعتبر ميك مولروي، نائب مساعد وزير الدفاع السابق، أن التأخر في شن الضربات أعطى طهران مهلة لنقل عناصرها بعيدًا عن مواقع الاستهداف. وقال: "إن البعض قد يرى أن الولايات المتحدة أضاعت فرصة إلحاق أذى حقيقي بإيران وإيلامها"، وفق ما نقلت "وول ستريت جورنال".

إلا أنه أشار في الوقت عينه إلى أن تلك الغارات قد حدت وقللت على الأرجح من قدرة وكلاء إيران في المنطقة على مهاجمة القوات الأميركية.

كذلك، اعتبر الباحث الأميركي شارلز ليستر، مدير برامج مكافحة الإرهاب والتطرف في معهد الشرق الأوسط، أن الضربات لم تطل "أهدافاً ذات قيمة عالية" بل ركزت على مواقع لوجيستية للميليشيات ومخازن للصواريخ والدرون.

كما لفت إلى أن عددا من المسؤولين الإيرانيين ألمحوا إلى أنهم تلقوا تحذيرا مسبقا من بغداد قبل الضربات، فتم نقل كبار القادة إلى الحدود العراقية الإيرانية.

في المقابل، وصف السيناتور جاك ريد، وهو ديمقراطي من رود آيلاند ورئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، الضربات بالقوية. وقال في بيان "كان هذا ردا قويا ومتناسباً ضد ميليشيات إيران في سوريا والعراق".

إنه الطقس!

لكن ما سبب التأخر فعلا في الرد على هجوم الأردن؟ يبدو أن الجواب أتى بشكل واضح من قبل القوات الأميركية.

فقد أوضح الجنرال دوغلاس سيمز، أن البنتاغون انتظر الطقس المناسب من أجل التحرك!

إلا أن طهران بالفعل قد تكون استفادت من هذا التأخر أو الانتظار. فقد أفادت عدة مصادر مطلعة أمس أن الإيرانيين سحبوا عددا من قياداتهم ومستشاريهم من سوريا تحسباً لأي ضربة أميركية، وفق ما نقلت رويترز.

قوات أميركية في العراق(أرشيفية- فرانس برس)
قوات أميركية في العراق(أرشيفية- فرانس برس)

يشار إلى أن هذا التحرك اليوم أتى فيما تصاعد التوتر بشكل عام في المنطقة جراء الحرب الإسرئيلية التي تفجرت في قطاع غزة يوم السابع من أكتوبر الماضي، بعدما هاجمت حركة حماس مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية في غلاف غزة.

إذ تحركت عدة فصائل مدعومة إيرانية في عدة جبهات، من لبنان حيث حزب الله، إلى العراق وسوريا، بالإضافة إلى اليمن حيث الحوثيون.

وتعرضت القواعد الأميركية في كل من سوريا والعراق إلى نحو 165 هجوماً بالصواريخ والمسيرات المفخخة التي أطلقتها ميليشيات إيرانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.