الشرق الأوسط

بيني غانتس بواشنطن لمناقشة وقف مؤقت للنار وزيادة المساعدات لغزة

غانتس وزير بلا حقيبة ووزير سابق للدفاع ومنافس سابق لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ويتصدر حزبه الاتحاد الوطني (وسط) بفارق كبير نوايا التصويت في وقت تبدو الحكومة الائتلافية الإسرائيلية أكثر هشاشة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

يزور العضو البارز في حكومة الحرب الإسرائيلية بيني غانتس واشنطن، اليوم الاثنين، للاجتماع مع مسؤولين أميركيين ومناقشة "وقف مؤقت للنار" و"الحاجة إلى زيادة كبيرة" في المساعدات الإنسانية لغزة، وفق ما أفاد مسؤول في البيت الأبيض الأحد.

وتأتي الزيارة في وقت تسعى الولايات المتحدة، الداعم العسكري والدبلوماسي الرئيسي لإسرائيل، إلى التوصل لهدنة في الحرب المستمرة منذ حوالي خمسة أشهر.

وأدت العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة ردا على هجوم حماس على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر إلى مقتل 30410 أشخاص، غالبيتهم العظمى من المدنيين النساء والأطفال، حسب وزارة الصحة في القطاع الذي تحكمه الحركة.

وتتزايد الدعوات الدولية لوقف النار في مواجهة الوضع الصعب للفلسطينيين في القطاع المهدد بالمجاعة والمحاصر والذي يتعرض لقصف إسرائيلي مستمر.

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف اسمه، إنه من المقرر أن يجتمع غانتس مع نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جايك ساليفان الاثنين.

وأضاف "هذا الاجتماع جزء من جهودنا المستمرة للتحدث مع مجموعة واسعة من المسؤولين الإسرائيليين حول الحرب في غزة والاستعدادات لليوم التالي".

وخلال زيارته الولايات المتحدة، من المقرر أن يلتقي غانتس أيضا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، وفق ما قال مسؤول في الوزارة.

وأدى هجوم حماس على الأراضي الإسرائيلية في 7 أكتوبر إلى مقتل أكثر من 1160 شخصا، غالبيتهم مدنيون، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

كذلك، احتجز خلال الهجوم 250 شخصا رهائن واقتيدوا إلى قطاع غزة. ووفق إسرائيل، لا تزال 130 رهينة في القطاع، وهي تعتقد أن 31 منهم لقوا حتفهم.

وأوضح المسؤول في البيت الأبيض أن هاريس "ستشدد على حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها في مواجهة التهديدات الإرهابية المستمرة من حماس"، لكنها ستؤكد أيضا "الحاجة الملحة للتوصل إلى اتفاق بشأن الرهائن والذي من شأنه أن يسمح بوقف مؤقت لإطلاق النار، والحاجة إلى زيادة كبيرة في المساعدات لغزة".

وستُذكّر نائبة الرئيس أيضا بأن "الولايات المتحدة مستعدة لبذل مزيد من الجهود لزيادة المساعدات، ولا سيما من خلال عمليات الإنزال الجوي التي بدأت السبت" إضافة إلى "ممر بحري محتمل لنقل المساعدات بحرا".

واستؤنفت المفاوضات الأحد في القاهرة بهدف التوصل إلى هدنة خلال شهر رمضان الذي يبدأ في 10 أو 11مارس.

بعد تعرضه لانتقادات من جزء من معسكره الديموقراطي بسبب دعمه إسرائيل، أعرب الرئيس الأميركي جو بايدن تدريجيا عن مخاوف بشأن الطريقة التي تُدار بها الحرب في غزة.

وغانتس وزير بلا حقيبة ووزير سابق للدفاع، وهو منافس سابق لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ويتصدر حزبه الاتحاد الوطني (وسط) بفارق كبير نوايا التصويت، في وقت تبدو الحكومة الائتلافية الإسرائيلية أكثر هشاشة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.