الانتخابات الأميركية

ارتياح بين الديمقراطيين بعد تخطي بايدن اختبار "حال الاتحاد"

الرئيس الأميركي لم يرتكب أي هفوة خلال إلقاء خطابه عن حال الاتحاد أمام الكونغرس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أطلق الديمقراطيون شعار "أربع سنوات أخرى!" خلال الخطاب الذي ألقاه جو بايدن أمام الكونغرس الخميس عن حال الاتحاد، وبدا خلاله الرئيس الأميركي الأكبر سناً في أحسن حالاته.

ويراقب الأميركيون عن كثب أي تلعثم أو تعثر أو زلة لسان أو لحظة ارتباك للرئيس البالغ 81 عاماً والمرشح لإعادة انتخابه. وعلى الفور تسلط عليها الضوء المعارضة الجمهورية التي تستند إلى أمثلة عديدة لإثبات عدم قدرة بايدن على الحكم.

لكن مساء الخميس لم يرتكب بايدن أي هفوة.

وخلال خطابه، تطرق بايدن أكثر من مرة إلى عمره بروح الدعابة. وقال مازحاً: "قد لا يكون الأمر ظاهراً لكنني هنا منذ فترة طويلة".

وأثار ذلك ارتياحاً كبيراً في صفوف الديمقراطيين الذين يدركون جيداً أن سن الرئيس سيكون عاملاً أساسياً خلال الانتخابات الرئاسية، فقد أثبت الرئيس قدرة نادرة على التحمل متحدثاً بنبرة واضحة وحازمة لأكثر من ساعة. وكانت مظاهر الفرح واضحة في معسكره.

وهتف نواب حزبه الذين غالباً ما كانوا يرتدون ملابس بيضاء: "أربع سنوات أخرى!".

نواب ديمقراطيون يستمعون لخطاب بايدن
نواب ديمقراطيون يستمعون لخطاب بايدن

وصدرت صيحات استهجان مرة تلو الأخرى عن الجمهوريين، ومعظمهم من أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب، لكن بايدن ردّ في كل مرة بالسخرية من معارضيه.

وبعد خطاب العام الماضي الذي طغت عليه الصيحات المتكررة، طلب الزعيم الجمهوري الجديد لمجلس النواب مايك جونسون من رفاقه الامتناع عن المضايقات الصاخبة خلال كلمة جو بايدن. وامتثلت الغالبية العظمى لهذه التعليمات.

رجل يضرح خلال خطاب بايدن
رجل يضرح خلال خطاب بايدن

قبعة ترامب

وحدهم النواب الأقرب من دونالد ترامب، الذي سينافس الرئيس المنتهية ولايته في نوفمبر ما لم تكن هناك مفاجأة كبيرة، أرادوا إحداث بلبلة.

وبمجرد دخول جو بايدن إلى الكونغرس، كانت مارجوري تايلور غرين تعتمر قبعة ترامب الشهيرة التي تحمل شعار "أن نجعل أميركا عظيمة مجدداً". وعند رؤيتها، خطا بايدن خطوة إلى الوراء وكأنه تفاجأ.

غرين ترتدي قبعة ترامب
غرين ترتدي قبعة ترامب

وكانت النائبة عن جورجيا عمدت العام الماضي إلى مقاطعة الرئيس خلال خطابه ووصفته بـ"الكاذب". ومساء الخميس حذا عدد من الجمهوريين حذوها لكن جو بايدن تجاهلهم وواصل خطابه.

واللافت أن الإحباط من الزعيم الديمقراطي لم يأت فقط من المعسكر الجمهوري. إذ بقيت مجموعة من نائبات اليسار التقدمي بالكوفية الفلسطينية جالسات طوال الخطاب احتجاجاً على دعمه لإسرائيل.

وفي نهاية الخطاب الذي استمر ساعة وثماني دقائق، احتشد الديمقراطيون حول الرئيس لتبادل بضع كلمات معه أو التقاط صورة.

وتحدى مرشحهم أولئك الذين اعتبروا أنه لن يتمكن من تخطي اختبار خطاب حال الاتحاد في الكابيتول.

من جهته، علق دونالد ترامب مساء على الهواء مباشرة على الخطاب عبر منصته الاجتماعية "تروث سوشيال" لكن الموقع تعطّل مرّات عدة.

وانتقد الجمهوري بشكل خاص مظهر جو بايدن قائلاً بسخرية "تسريحة شعره من الأمام أفضل بكثير من الخلف" قبل أن يشير إلى أن الرئيس الديمقراطي يسعل باستمرار.

وكتب رجل الأعمال السابق: "يبدو غاضباً للغاية عندما يتحدث، وهذه علامة على الأشخاص الذين يعرفون أنهم يخسرون".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.