أميركا وبايدن

بخطاب حال الاتحاد.. بايدن يتهم ترامب بـ"الخضوع" لبوتين

حضّ في خطابه السنوي حول حال الاتحاد الكونغرس على إقرار المساعدات لأوكرانيا من أجل "وقف" الرئيس الروسي بوتين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الجمعة، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يتمكن من الانتصار في أوكرانيا، متهما منافسه في الانتخابات الرئاسية دونالد ترامب بـ"الخضوع" لبوتين.

وقال بايدن أمام الكونغرس بمجلسيه إن "سلفي، الرئيس الجمهوري السابق، يقول لبوتين: افعل ما يحلو لك بحق الجحيم"، مضيفاً "لن أنحني"، و"التاريخ يراقب بكل ما للكلمة من معنى".

وأضاف بايدن في خطاب حالة الاتحاد أمام الكونغرس، أن إدارته لن ترسل جنودا أميركيين إلى أوكرانيا، مشيرا إلى أن بلاده تعمل على تحقيق السلام وتمثل الداعم الرئيس للناتو.

وشدد بايدن على ضرورة دعم الحزبين مواجهة بوتين ومواصلة دعم أوكرانيا. وحضّ في خطابه السنوي حول حال الاتحاد الكونغرس على إقرار المساعدات لأوكرانيا من أجل "وقف" الرئيس الروسي بوتين.

وأضاف الرئيس الديموقراطي أنّ رئيس "روسيا بوتين يسير قدماً ويغزو أوكرانيا ويزرع الفوضى في سائر أنحاء أوروبا وخارجها". وتابع "إذا كان أيّ شخص في هذه القاعة يعتقد أنّ بوتين سيتوقف عند أوكرانيا، فأنا أؤكّد لكم أنّه لن يفعل".

وفي معرض حديثه قال بايدن إن الحرية والديمقراطية تحت الهجوم، وأميركا استطاعت أن تبقى شامخة.

من خطاب حالة الاتحاد
من خطاب حالة الاتحاد

وألقى الرئيس الأميركي جو بايدن، فجر الجمعة، الخطاب السنوي عن حال الاتحاد، والذي يأتي في مرحلة مفصلية في المسيرة السياسية للديمقراطي البالغ 81 عاما، مع سعيه لإقناع الناخبين المترددين بقدرته على هزيمة الجمهوري دونالد ترامب في المواجهة المرجحة بينهما في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر.

واستغل بايدن خطابه لمهاجمة ترامب الذي يخطط "للانتقام والقصاص"، وفق مقتطفات وزعها البيت الأبيض، بينما قدم للناخبين المترددين والمشككين صورة متفائلة عن العودة الاقتصادية لأميركا.

وحاول المرشح الديمقراطي في الخطاب الأهم في مسيرته السياسية الطويلة تهدئة المخاوف المتزايدة بين الناخبين بشأن عمره من خلال تقديم نفسه على أنه البديل الوحيد لترامب المناهض للديمقراطية.

وقدّم البيت الأبيض للمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي إحاطة حول الخطاب السنوي للرئيس جو بايدن عن حال الاتحاد الخميس، وسط سعي حملته الانتخابية المستمر للتواصل مع الناخبين الشبان.

لكن حدثا كخطاب حال الاتحاد رغم أهميته في عالم السياسة الأميركية يكافح لإحداث اختراق في وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة بين الشبان الذين يبتعدون إلى حد كبير عن التغطيات السياسية التقليدية.

ويعد خطاب هذا العام حاسما بالنسبة للزعيم البالغ 81 عاما والذي يواجه تشكيكا بسبب سنه المتقدم بينما يحاول إقناع الناخبين المترددين بقدرته على هزيمة الجمهوري دونالد ترامب.

وقال البيت الأبيض إنه في محاولة لجذب جمهور جديد، عقد مسؤولون اجتماعات مع عشرات من المؤثرين في سعيهم للترويج للخطاب على الإنترنت.

وقال مسؤول، الخميس، إن البيت الأبيض استضاف نحو 70 من الناشرين وصانعي المحتوى الرقميين والمؤثرين الذين لديهم نحو 100 مليون متابع في الأيام الأخيرة.

وأضاف المسؤول "الهدف من هذه الأحداث هو إطلاع صنّاع المحتوى على ما سيتم تغطيته في خطاب حال الاتحاد للوصول إلى جمهور لا يتعامل مع وسائل الإعلام التقليدية".

ولأول مرة سيتم بث خطاب حال الاتحاد مباشرة على تطبيق إنستغرام، حيث يملك حساب البيت الأبيض 19 مليون متابع.

والخطاب متاح أيضا على موقع فيسبوك ومنصة "إكس" التي مالت للجناح اليميني منذ استحواذ إيلون ماسك عليها عام 2022.

ولم يذكر البيت الأبيض تطبيق تيك توك الذي تملكه شركة صينية ويعد الأكثر شعبية بين المستخدمين الصغار في السن الذين يستهدفهم بايدن.

والأربعاء، قدم البيت الأبيض مشروع قانون في الكونغرس الأميركي من شأنه أن يخيّر تيك توك بين الانفصال عن شركة "بايت دانس" الصينية التي تملكه أو مواجهة الحظر.

واعتبر تيك توك أن "هذا التشريع له نتيجة محددة سلفا: حظر كامل لتيك توك في الولايات المتحدة، وتدمير سبل عيش عدد لا يحصى من المبدعين في جميع أنحاء البلاد".

وكان البيت الأبيض متقلبا في التعامل مع تيك توك بسبب محاولته الموازنة بين شعبية التطبيق الذي يبلغ عدد مستخدميه 170 مليونا في الولايات المتحدة ومخاطره الأمنية المحتملة كشركة صينية.

والشهر الماضي، قام بايدن بتصوير أول مقاطع فيديو قصيرة له على المنصة تناول فيها موضوعات خفيفة راوحت بين السياسة والرياضة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.