الانتخابات الأميركية

ترامب يتحاشى ملف الإجهاض المتفجر.. وبنس يوبخه

الرئيس الأميركي السابق فضّل أن يحيل القضية للولايات الأميركية لتحديد مصير الملف الأخطر على حملته

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قد تكون هذه الانتخابات الرئاسية الثالثة على التوالي لدونالد ترامب كمرشح، لكنها الأولى له منذ أن تم إلغاء الإجهاض الصادر عن المحكمة العليا، مما أدى إلى تغيير جذري في الأهمية السياسية لحقوق الإجهاض، وبالتالي تحولت إلى أهم الملفات التي يركز عليها الديمقراطيون لهزيمته.

وفي بيان طال انتظاره، أعلن ترامب أخيرًا موقفه من حقوق الإجهاض في هذا العصر الجديد، قائلًا في مقطع فيديو نُشر على موقعه "تروث سوشيال" Truth Social إنه يفضل ترك القضية "للولايات"، متهربًا من أي قيود أو حظر على مستوى البلاد.

وقال: "سوف تحدد الولايات عن طريق التصويت أو التشريع أو ربما كليهما، وأي شيء تقرره في هذه القضية. وتابع: "وفي هذه الحالة: قانون الولايات، العديد منها ستكون مختلفة وسيكون لدى العديد منها عدد مختلف من الأسابيع لإجراء عملية الإجهاض، أو سيكون البعض أكثر تحفظًا من غيرهم، وهذا ما سيكون عليه الوضع. وفي نهاية المطاف، الأمر كله يتعلق بإرادة الشعب".

وقال ترامب أيضًا إنه مثل رونالد ريغان "يؤيد بشدة" الاستثناءات من حظر الإجهاض في حالات الاغتصاب وسفاح القربى و"إذا كانت حياة الأم مهددة". وحاول تحويل القضية إلى استفتاء على الديمقراطيين قائلا: "يجب أن نتذكر أن الديمقراطيين هم المتطرفون في هذا الموقف، لأنهم يؤيدون الإجهاض حتى الشهر التاسع وحتى بعده"، مستشهداً بنقطة حديث مألوفة لدى الحزب الجمهوري.

لكن ما سيستخدمه الديمقراطيون في الإعلانات هو ماقاله ترامب: "كنت، بكل فخر الشخص المسؤول عن إنهاء شيء أراده جميع علماء القانون، وكلا الجانبين طالبوا بإنهائه وهو الإجهاض".

وفي المقابل قوبل موقف ترامب بسرعة بالتوبيخ من مارجوري داننفيلسر، رئيسة "منظمة سوزان بي أنتوني برو-لايف أميركا"، التي دانت بيان ترامب، في حين لا تزال تكرر التزام المجموعة بـ"هزيمة الرئيس بايدن" والديمقراطيين في الكونغرس.

داننفيلسر، التي قالت الأسبوع الماضي إنها تعتقد أن ترامب سيدعو إلى حد وطني مدته 15 أسبوعًا، قالت: "نشعر بخيبة أمل عميقة من موقف الرئيس ترامب". وتابعت: "إن القول بأن القضية هي العودة إلى الولايات، يسلم النقاش الوطني للديمقراطيين الذين يعملون بلا هوادة لسن تشريع يفرض الإجهاض طوال أشهر الحمل التسعة".

مايك بنس
مايك بنس

من جهته وبخ نائب الرئيس السابق مايك بنس الرئيس ترامب وموقفه الأخير بشأن الإجهاض يوم الاثنين.

وقال: "لقد قال المرشح الرئاسي المفترض للحزب الجمهوري يوم الاثنين إنه ينبغي ترك قوانين الإجهاض للولايات لاتخاذ قراراتها، على الرغم من أنه لم يتخذ موقفا بشأن ما إذا كان يدعم حدا وطنيا".

وتابع: "تراجع الرئيس ترامب عن الحق في الحياة هو صفعة في وجه الملايين من الأميركيين المؤيدين للحياة الذين صوتوا له في عامي 2016 و2020".

وقال نائب الرئيس السابق إن إدارة ترامب- بنس ساعدت في دفع الإجهاض "إلى كومة الرماد من التاريخ حيث ينتمي" من خلال ترشيح ودعم القضاة المحافظين. وقال إنه يعتقد أن غالبية الأميركيين يريدون "الحد الأدنى من الحماية الوطنية للجنين في القانون الفيدرالي".

وتابع بنس: "لكن اليوم، الكثير من السياسيين الجمهوريين مستعدون جدا لغسل أيديهم من المعركة من أجل الحياة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.