.
.
.
.

حمدين صباحي: مصر بحاجة إلى رئيس مدني لا عسكري

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر حمدين صباحي، مؤسس "التيار الشعبي" المصري والمرشح المحتمل للرئاسة، أن مصر بحاجة إلى رئيس مدني لا عسكري لإخراج البلاد من حالة الفوضى السياسية التي تعيشها.

وأضاف صباحي في مقابلة إعلامية أن البلاد بحاجة إلى رؤية سياسية واجتماعية لا أمنية فقط، معتبراً أن مواجهة الإرهاب لا تكون بالبندقية، وإنما بأفكار أخرى مستنيرة.

وقال صباحي إن تجربة الرئيس السابق محمد مرسي أساءت لفكرة الرئيس المدني، وإن انتخاب رئيس عسكري سيحرج الجيش في حال فشله في قيادة البلاد.

وأضاف صباحي، خلال حوار تلفزيوني على قناة "دريم" الفضائية الخاصة، أن مصر تبحث عن سلطة تحقق أهداف الناس من عيش وحرية وكرامة إنسانية، والحل للوصول لأهداف الثورة هو أن يفرز الشعب "بطل 25 يناير و30 يونيو" من بين صفوفه رئيساً مدنياً معجون بأحلام الشعب ومرتبط به ليقود ويحقق هذه الأحلام.

وأكد زعيم "التيار الشعبي" أن تجربة محمد مرسي أساءت لفكرة الرئيس المدني وشككت الشعب في هذا المعنى، نتيجة خدمته لجماعته على حساب شعبه، مشيرا إلي أن الشعب المصري هو صاحب الفضل في إسقاط مبارك و مرسي بمساعدة الجيش الذي انحاز للشعب.

ورداً على سؤال حول المزاعم التي يروجها خصومه عن أنه "ليس لديه خبرة إدارية"، قال صباحي أنا لدي خبرة في الحركة الوطنية 40 سنة، و"إذا انتخبني الشعب سأؤدي مهمة وطنية وهي تحقيق العدل، والاستقلال الوطني".

وأكد صباحي أن ولاءه وانحيازه الأول للفقراء لا يشكل عداء للطبقة الغنية، بل يأتي في صالحهم، قائلاً: "أنا أؤيد الرأسمالية الوطنية المنتجة ولكن لن أسمح بالسرقة والفساد أو اكتناز المال، وإذا قدر لي أن أكسب الانتخابات، لن أسمح بالتمييز، وسأفرض ضريبة تصاعدية حتى يكون هناك عدالة ضريبية"، و لن أسمح لترشيحي أن يكون فرصة لتمكين أعداء الثورة.