.
.
.
.

بيان رئاسي مصري عن محادثات السيسي مع العاهل السعودي

نشر في: آخر تحديث:

قالت رئاسة الجمهورية المصرية في بيان رسمي، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، استقبل مساء أمس الجمعة بمطار القاهرة، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، خادم الحرمين الشريفين، ملك المملكة العربية السعودية.

وأضافت أنه قد عقدت جلسة مباحثات ثنائية شارك فيها من الجانب المصري المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي القائد العام للقوات المسلحة، وهاني قدري، وزير المالية، وسامح شكري، وزير الخارجية. ومن الجانب السعودي كلٌ من الأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية، والدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف، وزير المالية، وعدد من كبار المسؤولين السعوديين، والسفير أحمد قطان، سفير المملكة العربية السعودية في مصر.

وصرح السفير إيهاب بدوي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن خادم الحرمين الشريفين كان قد وصل إلى مطار القاهرة في تمام التاسعة من مساء الجمعة قادما من المملكة المغربية، حيث تم اللقاء الثنائي على متن الطائرة الملكية السعودية بعد هبوطها في مطار القاهرة.

وأضاف أن الجانبين استعرضا سبل تطوير كل جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وبما يتناسب مع عمق العلاقات التاريخية بينهما، كما تطرق الجانبان أثناء اللقاء إلى مؤتمر أصدقاء مصر الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين، والذي يستهدف دعم الاقتصاد المصري في المرحلة المقبلة، حيث أعرب الجانبان عن حرصهما على إنجاح المؤتمر.

وأكدت الرئاسة المصرية أن الأجهزة المعنية في مصر تعمل على إعداد تصور يضمن عقد ونجاح المؤتمر الذي ستتم الدعوة إليه بشكل مشترك من قبل الجانبين المصري والسعودي.

كما أعربت عن مشاعر التقدير والمحبة، التي تكنها مصر، قيادة ودولة وشعبا، لخادم الحرمين الشريفين، وللمملكة العربية السعودية الشقيقة، مؤكدا أن مصر ستتمكن من الاضطلاع بدورها على الصعيدين العربي والإسلامي، بمساعدة أشقائها، وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية، وذلك للنهوض بالأمتين العربية والإسلامية، وتحقيق حلم التكامل والتضامن وتعزيز العمل العربي المشترك. كما سيعمل البلدان معا من أجل نشر قيم الإسلام الصحيحة الوسطية، التي تنبذ العنف والتطرف والإرهاب، وتحث على قيم التعايش والتعارف، وذلك لتصحيح الصورة الذهنية عن الإسلام في العالم، والتي أضحت مرتبطة بالإرهاب والعنف بعد ما طالها من تشويه.

وتناول الجانبان أيضاً نتائج مؤتمر وزراء خارجية دول منظمة التعاون الاسلامي، الذي عقد مؤخرا في مدينة جدة السعودية، باعتبار المنظمة منتدى يضم الدول الإسلامية، بما فيها الدول العربية، مما يوفر فرصة لتعزيز العلاقات العربية - الإسلامية، والاهتمام بالقضايا ذات الصلة.

وتطرق اللقاء أيضا إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية الراهنة، حسب البيان الرئاسي.