.
.
.
.

حرق منازل إخوانيين قتلوا شرطياً وصهره

نشر في: آخر تحديث:

في واقعة غير مسبوقة، أشعل عدد كبير من أهالي قرية مصرية منازل تمتلكها عائلات إخوانية ردا على اغتيال عناصر الجماعة لاثنين من أبناء القرية هما شرطي وزوج شقيقته.

وكان عدد من أنصار جماعة الإخوان في قرية النزهة التابعة لمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية بدلتا مصر، قد تسببوا في مقتل أمين شرطة وزوج شقيقته، وأصابوا 6 آخرين بعد قيامهم بإطلاق النيران على منزل الشرطي، انتقاما منه لاعتقادهم بتورطه في إبلاغ أجهزة الأمن عن اثنين من عناصرهم واعتقالهما.

وتسبب الحادث في مصرع الشرطي، ويدعى عبد الباسط أحمد المتولي، وزوج شقيقته ويدعى محمد رياض معوض، كما أصيب 6 آخرون من نفس العائلة.

وفور وقوع إعلان نبأ الوفاة، خرجت جموع غفيرة من أهالي القرية واتجهوا لمنازل تمتلكها عائلات إخوانية وأشعلوا النيران فيها، كما أحرقوا عددا من المحال التابعة لهم وطاردوا عناصر أخرى اضطرت للفرار من القرية.

اللواء سعيد شلبي مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية أكد لـ"العربية نت"، أنه تلقى إخطارا من اللواء سعيد عمارة مدير المباحث الجنائية، يفيد بوقوع اشتباكات بين عدد من أهالي قرية النزهة ومنتمين للجماعة، أسفرت عن مصرع أمين شرطة من أهالي القرية وأحد أقاربه، وقال إنه أصدر تعليماته على الفور بإرسال قوات من الأمن المركزي وسيارات مطافئ وإسعاف ووحدة كلاب بوليسية ومدرعتين إلى القرية للسيطرة على الأوضاع حيث تم احتواء الموقف.

وكشفت تحريات أجهزة الأمن وجود خلافات سابقة بين عدد من المنتمين للإخوان بالقرية ومعارضيهم ونشبت مشاجرات عديدة بينهم قبل ذلك استخدم فيها السلاح الأبيض وهددوا مساعد شرطة سابق يدعى أحمد المتولي وهو والد الشرطي القتيل، بالقتل.