.
.
.
.

قمة حاسمة بين "الزمالك والأهلي" في برج العرب

نشر في: آخر تحديث:

بالرغم من توتر الأوضاع في سيناء، وأعمال العنف التي ترتكبها عناصر جماعة #الإخوان بالمحافظات المصرية، إلا أن الأجواء المصرية اليوم رياضية بشكل لم يسبق له مثيل منذ اندلاع ثورة يناير في 2011، فلقاء الكلاسيكو المصري مساء اليوم، بين قطبي الكرة المصرية الزمالك والأهلي، يحظى باهتمام كبير بالشارع المصري.

فالتصريحات الكثيرة والمثيرة للجدل، والتي صدرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي أطلقها مشجعوالفريقين، ولم يقتصر الأمر على المشجعين فقط ، بل وصل الأمر إلى التلاسن بالألفاظ بين رئيسي مجلسي إدارة الفريقين الأحمر والأبيض، عبر وسائل الإعلام.

الأهلي يهدد

بدأت المشكلة عندما قرر اتحاد الكرة المصري نقل إقامة المباراة المؤجلة من الأسبوع 37 إلى ملعب الجونة بمدينة الغردقة الساحلية، نظراً للظروف الأمنية ما أثار حفيظة النادي الأهلي الذي يحتل المركز الثاني، والذي لا بديل له اليوم عن الفوز على الزمالك والفوز في المباراتين القادمتين وهزيمة الزمالك في مباراته المتبقية، وتقدم النادي الأهلي بخطاب رسمي لاتحاد الكرة المصري من أجل تغيير الملعب، مقترحاً ثلاثة ملاعب بديلة لإقامة المباراة عليها، وهي بتروسبورت، السويس الجديد، والمدينة الرياضية بشرم الشيخ.

وهدد النادي الأهلي من بطولة الدوري إذا لم يستجب لطلب تغيير الملعب، وهنا بدأت تصريحات وتغريدات كثيرة من قبل مشجعي ومسؤولي الزمالك في الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، حول حفيظة النادي الأهلى صاحب آخر 10 بطولات للدوري العام، من مواجهة الزمالك متصدر الدوري هذا العام، والذي يكفيه نقطة التعادل اليوم في مباراته مع غريمه التقليدي الأهلي، لعودة درع الدوري المصري لأحضان نادي الزمالك بعد غياب 10 سنوات.

وتدخلت الحكومة المصرية برئاسة رئيس الوزراء إبراهيم محلب مؤخراً، وأصدرت قراراً بنقل المباراة إلى استاد برج العرب بمدينة الإسكندرية.

استعدادات أمنية مكثفة

والمعروف أن الدوري المصري هذا الموسم يلعب بدون جمهور بعد أحداث استاد الدفاع الجوي، والتي راح ضحيتها 13 مشجعاً من نادي الزمالك، وتعتبر هذه هي المباراة الأولى التي ستقام باستاد تابع للقوات المسلحة بعد هذه الحادثة.

ونشرت مديرية أمن الإسكندرية نحو 3 آلاف جندي أمن مركزي، بمحيط استاد برج العرب، الذي يستضيف لقاء القمة، اليوم الثلاثاء، بين الزمالك والأهلي فى إطار الخطة الأمنية المشددة لتأمين المباراة. ومشط خبراء المفرقعات المنطقة المحيطة باستاد برج العرب، فضلا عن وضع كمائن أمنية أمام البوابات ونقاط تفتيش من منطقة الكيلو 21 وحتى منطقة برج العرب لإحكام السيطرة على الاستاد.