مصر: إحالة "الأستاذة التي رقصت" للتحقيق.. وربما التأديب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلنت #وزارة_التعليم العالي في #مصر أنها ستحيل #الدكتورة_منى_برنس أستاذة الأدب الإنجليزي التي نشرت فيديو وهي ترقص على صفحتها على "فيسبوك" لمجلس تأديب في حال إدانتها إثر تحقيق فتح في الواقعة.

وقالت الوزارة في بيان رسمي إنها "تواصلت مع الدكتور ماهر مصباح رئيس #جامع_السويس بشأن ما أثير في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول عرض أستاذة جامعية بكلية الآداب جامعة #السويس على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي #فيسبوك #فيديو لها يتضمن تصويرها في وضع يخالف أخلاقيات وتقاليد العمل الجامعي".

وأضافت أن رئيس الجامعة أفاد أن "الأستاذة تم إحالتها للتحقيق بتاريخ 2 إبريل/نيسان قبل عرض الفيديو على صفحتها الشخصية على خلفية تجاوزات مهنية ترتبط بخروجها عن أطر المحاضرات، وعدم الالتزام بالمواعيد القانونية للحضور بالجامعة، ومشكلات أخرى ترتبط بالتصحيح والنتائج. كما أفاد بتحويلها أيضاً إلى التحقيق اليوم الأربعاء على خلفية الفيديو الخاص بها والمخالف لأعراف وأخلاقيات العمل الجامعي".

وأشارت الوزارة إلى أنه "سوف يُجرى التحقيق معها بمعرفة أحد أساتذة القانون بكلية الحقوق جامعة القاهرة. ووفقاً لقانون تنظيم الجامعات، في حالة إدانتها تحال إلى مجلس التأديب بجامعة السويس"، مضيفةً أن "مجلس التأديب يتشكل من أحد نواب رئيس الجامعة ونائب رئيس مجلس الدولة وأستاذ قانون.. لاتخاذ القرار المناسب".

وأكدت الوزارة أن "الحرية الشخصية لأعضاء هيئة التدريس مصانة بحكم الدستور والقانون، إلا أنها ليست على حساب الأعراف والأخلاق الجامعية". كما أكدت على "ضرورة احترام أخلاقيات وقيم العمل الجامعي باعتبار أن السمعة الحسنة أساس لتعيين أساتذة الجامعات، وأساس لاستمرارهم في العمل".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.