.
.
.
.

انطلاق مؤتمر السلام العالمي لنبذ التعصب من الأزهر

المشاركون يبحثون إساءة التأويل للنصوص الدينية وثقافة السلام في الأديان

نشر في: آخر تحديث:

بدأت صباح اليوم الخميس جلسات مؤتمر الأزهر العالمي للسلام، والذي يشارك فيه عدد من أبرز القيادات الدينية حول العالم، بينهم البابا فرنسيس الثاني، بابا الفاتيكان، حيث من المقرر أن يلقي كلمة في ختام المؤتمر عقب لقائه شيخ الأزهر غدا الجمعة بمشيخة الأزهر الشريف.

ويشارك في الجلسة الافتتاحية القس الدكتور #أولاف_فيكس، الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي، والقس الدكتور #جيم_وينكلر، الأمين العام للمجلس الوطني للكنائس بالولايات المتحدة، والأنبا بولا، ممثلًا عن البابا #تواضروس_الثاني، والدكتورة #أمل_القبيسي، رئيس المجلس الوطني الاتحادي بالإمارات العربية المتحدة، والبطريريك #برثلماوس_الأول، رئيس أساقفة القسطنطينية، والدكتور محمد العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي.

ويبحث المشاركون في المؤتمر 4 محاور رئيسية، هي إساءة التأويل للنصوص الدينية وأثرها على السلم العالمي، والفقر والمرض بين الحرمان والاستغلال وأثرهما على السلام، وثقافة السلام في الأديان، ومعوقات السلام في العالم.

ويوجه المؤتمر، الذي يعقد على مدار يومين، رسالة مشتركة للعالم كله بأن رموز وممثلي الأديان المجتمِعِين في رحاب الأزهر يجمِعون على الدعوة إلى السلام بين قادة الأديان وكافة المجتمعات الإنسانية، ويؤكدون انطلاقًا من الثقة المتبادلة بينهم، على دعوة أتباع #الأديان للاقتداء بهم، والعمل بهذه الدعوة يدا واحدة من أجل نبذ كل أسباب التعصب والكراهية، وترسيخ ثقافة المحبة والرحمة والسلام بين الناس.