.
.
.
.

خبير يتوقع موعد إعلان "تطهير" سيناء من داعش

نشر في: آخر تحديث:

منذ انطلاق العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018 في فبراير الماضي، والجيش المصري يعلن من حين لآخر بيانات بتفاصيل العمليات، والمواجهات، حيث وصلت هذه البيانات إلى 25 كان آخرها الثلاثاء.

بيانات الجيش المتواصلة تكشف انحسار تنظيم داعش، وتصفية الكثير من الإرهابيين، والقضاء على أوكارهم، ومخازن أسلحتهم، وذخيرتهم، وبنية التنظيم التحتية والأساسية، لكن السؤل الذي بات يفرض نفسه، متى تعلن سيناء خالية من الإرهاب، خاصة بعد مرور 5 سنوات استمر فيها الإرهابيون يشنون عملياتهم من وقت لآخر منذ عزل الإخوان والإطاحة بحكمهم.

اللواء نصر سالم الخبير العسكري والاستراتيجي أكد لـ"العربية.نت" أن العمليات العسكرية، ما جاء في آخر بيان للجيش الثلاثاء، قائلاً "يعني أنها اقتربت من النهاية، وأن إعلان سيناء خالية من الإرهاب على بعد خطوات قليلة، مع العلم أن أوكار الإرهابيين ومخازنهم، وعتادهم وأسلحتهم، مختفية تحت الأرض، وهو ما يتطلب جهدا معلوماتيا جبارا للوصول إليهم، وتوجيه الضربات لهم، مضيفا أن مساحة سيناء كبيرة جدا حيث تبلغ 61 ألف كيلو متر مربع، والمناطق التي تجرى فيها العمليات العسكرية والمواجهات مع الإرهاب وعناصره تتراوح ما بين 500 إلى 1000 كيلو متر، وتمتد من رفح للعريش.

وأضاف أن هذه المساحة الكبيرة يقوم الجيش بتمشيطها ومسحها للبحث عن العناصر الإرهابية، والعبوات الناسفة، ومخازن السلاح، والمتفجرات، التي يخفيها الإرهابيون تحت الأرض، لاستهداف القوات، واستهدفت هذه العبوات أفرادا مدنيين لا ذنب لهم، مؤكدا أن الجيش اقترب من تطهير هذه المساحة الكبيرة من كل ما يمت للإرهاب بصلة.

وقال الخبير العسكري إن إعلان سيناء خالية من الدواعش والإرهاب بات قريبا، مشيرا إلى أنه لن يتجاوز شهورا قليلة.

من جانبه أكد منير أديب الباحث في الحركات الجهادية والإرهابية إنه يتوقع وفقا لبيانات الجيش واستراتيجية الدولة في مواجهة الإرهاب، أن يتم إعلان سيناء خالية من الإرهاب في 6 أكتوبر القادم، لما لهذه المناسبة من مكانة عزيزة وغالية عند المصريين وارتباطها بنصر أكتوبر وتحرير سيناء.

وأضاف أن الجيش نجح في تصفية كافة العناصر القيادية والعقول المدبرة والمخططة لتنظيم داعش سيناء سواء كانوا مصريين أو ينتمون لجنسيات أخرى، ووفق المعلومات المتاحة فإن بنية التنظيم القيادية تفككت بعد التخلص من أغلب قيادات الصف الأول والثاني، وتصفية الأذرع العسكرية، والدليل على ذلك هو انحسار العمليات الإرهابية في سيناء وغيرها من المحافظات خلال الفترة الماضية، مما يؤكد نجاح المواجهة الأمنية والعسكرية ضد التنظيمات الإرهابية.

وقال أديب إن الحياة بدأت تعود لطبيعتها في سيناء، وهو ما يعني عودة الأمن والأمان لمساحات كبيرة منها، وأن شبه الجزيرة ستكون منطقة خالية من الإرهاب والإرهابيين قبل أكتوبر المقبل.