.
.
.
.

بعد الدعوة الأميركية.. إثيوبيا تنضم لمفاوضات سد النهضة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، نيبيات جيتاشيو، قبول الحكومة دعوة الولايات المتحدة لعقد اجتماع حول سد النهضة خلال تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

كما أكد جيتاشيو، الجمعة، أن وزراء خارجية إثيوبيا والسودان ومصر سيشاركون في الاجتماع، وفق وكالة الأنباء الإثيوبية.

ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن الولايات المتحدة وجهت دعوة لمصر والسودان وإثيوبيا للقاء في واشنطن للنقاش حول مفاوضات سد النهضة وحل الخلافات العالقة.

إلى ذلك، قال شكري، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الألماني، هايكو ماس، في القاهرة الثلاثاء، إن مصر تؤيد استمرار التفاوض حول القضايا الخلافية حول قواعد الملء والتشغيل للسد، وفق اتفاق إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في آذار/مارس 2015، مشيراً إلى أن بلاده ترفض سياسة الأمر الواقع، وترغب في التوصل لاتفاق مرضٍ للدول الثلاث ويحفظ حقوق مصر المائية.

كما أوضح أن مقترح مصر بدخول وسيط دولي يؤكد حسن نواياها لحل الأزمة، مضيفاً أن القاهرة طرحت من قبل وساطة البنك الدولي لحسم الخلافات.

يشار إلى أن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، قد التقى، في وقت سابق من الشهر الحالي، على هامش القمة الروسية الإفريقية في سوتشي، رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، حيث اتفق الجانبان على استئناف فوري لعمل لجنة السد.