.
.
.
.

قرية جديدة في مصر تحت "الحجر".. وهذه التفاصيل

نشر في: آخر تحديث:

قررت السلطات المصرية إخضاع قرية بمحافظة بني سويف جنوب البلاد، للحجر الذاتي بعد اكتشاف 6 إصابات بفيروس كورونا من أسرة واحدة فيها.

وانتشرت قوات الأمن مساء الخميس في شوارع قرية دموشيا ببني سويف، وعلى مداخلها ومخارجها، وفرضت حجراً ذاتياً على سكانها، مطالبة إياهم بعدم الخروج من المنازل اعتباراً من الساعة الخامسة مساء وحتى السادسة صباح اليوم التالي. كما قامت بإغلاق المحال التجارية والمطاعم في القرية خلال نفس التوقيت.

إلى ذلك قال سكان من القرية تواصلت معهم "العربية.نت" إنه تم اكتشاف 6 حالات إصابة بالقرية من أسرة واحدة، وتم نقلهم لمستشفى العزل بمدينة 15 مايو، ويجري حالياً فحص جميع المخالطين للأسرة، فيما فرضت قوات الأمن طوقاً أمنياً حول منزل الأسرة، ومنعت الخروج والدخول منه وإليه.

كما قام شباب القرية بتشكيل فرق عمل لمساعدة سكان القرية خلال فترات الحجر، حيث تقوم مجموعات بشراء احتياجات السكان من المواد الغذائية والخضراوات ونقلها إليهم حتى منازلهم. وقامت فرق أخرى بتطهير وتعقيم القرية وشوارعها وكافة منشآتها بالجهود الذاتية.

وكان مسؤولون بالمحافظة قد أكدوا أنه تم اكتشاف إصابات بكورونا في المحافظة بلغت 10 حالات، منهم 6 من قرية دموشيا، وهم ربة منزل وأسرتها، وانتقلت إليهم الإصابة من ابنهم الأكبر الذي أصيب به قبل أيام، وتم نقله لمستشفى العزل.

يشار إلى أن رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، كان أعلن أنه تم غلق قرى كاملة في مصر بسبب كورونا، مناشداً المواطنين الالتزام بقرارات حظر التجول والإجراءات الاحترازية الأسبوع القادم، لأنه الأسبوع المهم في المواجهة مع الوباء.

وفرضت السلطات المصرية حجراً ذاتياً على سكان قرية الهياتم بمدينة المحلة في محافظة الغربية شمال البلاد، بعد اكتشاف 10 إصابات بفيروس كورونا فيها. كما تم فرض حجر ذاتي على سكان قرية السماحية الكبرى بمدينة بلقاس في محافظة الدقهلية، وهي التي شهدت وفاة عطيات محمد إبراهيم أول مصرية بكورونا، إضافة لحجر ذاتي على قريتين في المنيا.

يذكر أن وزارة الصحة المصرية كانت قالت إن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بكورونا حتى مساء الخميس، بلغ 865 حالة، من ضمنهم 201 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و58 حالة وفاة.