.
.
.
.

طولها 122 سم وتميزت بـ3 مجالات.. ملكة جمال الأقزام بمصر تتحدى التنمر

قالت للعربية.نت إنها كانت تواجه مواقف السخرية منها بالابتسامة، والتحدي، وكان التنمر منها يزيدها إصراراً على مواصلة تفوقها

نشر في: آخر تحديث:

لم تستسلم الفتاة المصرية نجوان علي خفاجي لموجات التنمر والسخرية التي كانت تتعرض لها طيلة حياتها بسبب قصر قامتها، حيث يبلغ طولها 122 سم، واقتحمت 3 مجالات مهمة وحققت فيهم تفوقا ملحوظا بل حازت لقب ملكة جمال الأقزام.

حصلت نجوان التي تقيم في قرية كفر شبين بمدينة منشاة القناطر بمحافظة القليوبية شمال القاهرة، البالغة من العمر 40 عاما، على بكالوريوس الاقتصاد المنزلي وتخصصت في تصميم الأزياء، ثم توسعت في دراساتها وحصلت على العلوم الشرعية لمدة 5 سنوات من جامعة الأزهر، وحفظت القرآن الكريم، وأتقنت التجويد وعملت كمحفظة له، ثم عملت إضافة لذلك في إحدى شركات البترول الكبرى.

تقول نجوان لـ"العربية.نت" إنها تخصصت في تصميم الأزياء، وأصبح هذا المجال هو عملها الأساسي، وبعد حفظها للقرآن الكريم وإجادة التجويد، عملت كمحفظة للقرآن، ثم عينت بشركة بترول كبرى في محافظة السويس.

كانت نجوان تواجه مواقف السخرية منها بالابتسامة، والتحدي، وكان التنمر منها يزيدها إصرارا على مواصلة تفوقها وانتزاع إعجاب الجميع بها.

وخلال مسابقة لملكات الجمال ضمن فعاليات المهرجان الثاني أرض السلام بمدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء، حازت لقب ملكة جمال العرب للأقزام متفوقة على 15 فتاة أخرى تقدمن للمسابقة من مختلف الأقطار العربية.

تكمل نجوان وتقول إن حياتها الماضية كانت مليئة بالصعوبات والابتلاءات، لكنها كانت تواجه ذلك متسلحة بالصبر والثقة في الله، وأكملت بكل جهد ممكن في مجالاتها الثلاثة، وهي تصميم الأزياء وتحفيظ القرآن والعمل بالبترول حتى حازت إزاء ذلك كله عدة جوائز من مؤسسات مصرية وعربية.

وتضيف الفتاة المصرية أنها تطمح في أن يكون لها علامة تجارية خاصة بها في مجال تصميم الأزياء، واستكمال رسالتها في تحفيظ القرآن وتخريج جيل ملم بقواعد الدين الحنيف وتعاليمه السمحة، وأن تتصدى بكل قوة لحملات التنمر والسخرية التي من الممكن أن تقتل الآخرين وتقتل طموحهم.