.
.
.
.

جريمة تهز مصر.. تعذيب واغتصاب طفلة حتى الموت

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن هزت هذه الجريمة المروعة مصر، قبل أكثر من أسبوع، واصلت نيابة الرمل في الإسكندرية شمال البلاد، التحقيق في اتهام 3 أشخاص باحتجاز طفلة لمدة أسبوع واغتصابها وتعذيبها ما أدى لمقتلها.

واستعجلت تقرير الصفة التشريحية النهائي للمجني عليها، تمهيدا لإحالة المتهمين إلى محكمة الجنايات، لمحاكمتهم بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

جثة طفلة أمام المقابر

يشار إلى أن خيوط تلك الجريمة تكشفت، بعد أن تلقت شرطة الرمل بلاغًا من الأهالي يفيد بوجود جثة طفلة متوفاة مسجاة على الأرض أمام مقابر خورشيد طريق على طريق الإسكندرية – القاهرة الزراعي.

وبالفحص، تبين أنها لفتاة وعليها آثار تعذيب شديد، وإصابات بمختلف أنحاء الجسم، وبجوارها بعض المتعلقات.

وفيما بعد بينت التحريات هوية المتوفاة وتدعى "منة" تبلغ من العمر 14 عاما، كانت مقيمة بعزبة المراغي القديمة، في دائرة قسم شرطة المنتزه ثالث، وفق ما أفاد موقع "المصري اليوم".

الوالد رفض إبلاغ الشرطة

إلى ذلك، تعرف والديها عليها بعد أن شاهدا الجثمان، وأقرا بأن ابنتهما كانت قد أبلغتهما منذ أكثر من أسبوع أنها محتجزة لدى شخص يدعى "خالد".

إلا أن المفاجأة كمنت بأن الأب لم يبلغ الشرطة خوفا من حدوث مكروه لابنته، لافتا إلى أن ابنته طلبت منه الاطمئنان وعدم القلق، ففضل الانتظار حتى ظهور أي جديد أو حدوث اتصال آخر.

ووفقا لمحضر تحريات إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الإسكندرية، تبين أن وراء الجريمة 3 أشخاص، قاموا بتعذيب الفتاة في مختلف أنحاء جسدها بأدوات مختلفة، كما منعوا الطعام والشراب عنها وتعدوا عليها بالضرب حتى فارقت الحياة!