.
.
.
.

الأمم المتحدة: إصابة 10 جنود مصريين في إفريقيا الوسطى

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الأمم المتحدة أن 10 جنود من قوات حفظ السلام المصريين أصيبوا في إفريقيا الوسطى.

وقالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء، إن الجنود العشرة أصيبوا برصاص الحرس الرئاسي في بانغي.

إلى ذلك، وصفت المنظمة الأممية الحادث الذي وقع أمس، بأنه "هجوم متعمد لا يوصف".

وأضافت أن "الجنود المصريين الذين كانوا يستقلون حافلة "تعرضوا لإطلاق نار كثيف من قبل الحرس الرئاسي دون سابق إنذار أو رد وهم غير مسلحين".

إطلاق نار مفاجئ

وفي التفاصيل، قالت الأمم المتحدة في بيان إن "عناصر وحدة الشرطة المصرية" كانوا في حافلة "وتعرضوا لإطلاق نار كثيف من الحرس الجمهوري بدون سابق إنذار ولا حصول أي رد، في حين كانوا غير مسلحين".

وكان عناصر وحدة الشرطة هؤلاء وصلوا قبل الظهر إلى مطار بانغي في إطار التبديل الدوري لانتشار القوات الأممية في جمهورية إفريقيا الوسطى. وكانوا متوجهين إلى قاعدتهم في حافلة تحمل شعار الأمم المتحدة بوضوح على ما قال الناطق باسم البعثة فلاديمير مونتيرو.

حرب أهلية دامية

يذكر أن جمهورية إفريقيا الوسطى التي تصنفها الأمم المتحدة ثاني أقل دول العالم تطورا، وقد غرقت في حرب أهلية دامية بعد انقلاب في العام 2013.

ويتواصل هذا النزاع لكن حدته تراجعت بشكل كبير منذ ثلاث سنوات مع أن أجزاء كاملة من أراضي البلاد لا تزال خارجة عن سيطرة السلطة المركزية.

يشار إلى أن قوة حفظ السلام في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) التي تنتهي ولايتها في 15نوفمبر، تضم حوالي 12 ألف جندي وتُعد العملية الأممية الأكثر تكلفة بميزانية سنوية تتجاوز المليار دولار.