.
.
.
.
خاص

وثائق حصرية عن داعش في سيناء.. استهداف منشآت وفدية لمخطوفين

تعليمات لداعش باستهداف سيارات الإمداد التي تحمل المياه والطعام لمعسكرات الجيش المصري والمواطنين

نشر في: آخر تحديث:

حصل موقع "العربية.نت" و"الحدث.نت" على وثائق وأوراق مكتوبة بخط يد قادة داعش، عُثر عليها في أوكارهم داخل سيناء في مصر، تضمنت مراسلات وتعليمات باستهداف منشآت وسيارات، وحصر المبالغ المالية المدفوعة لتحرير مخطوفين لدى التنظيم.

وتضمنت الوثائق تعليمات باستهداف بعض المواقع في المنطقة العازلة برفح، ومنها سيارات النقل الثقيل والحفارات وسيارت الإمداد لها مثل "نيسان دبابة"، كما تضمنت تعليمات واضحة وصريحة بقتل أصحاب هذه السيارات باعتبارهم كفرة ومرتدين.

من الوثائق
من الوثائق

وحددت التعليمات السيارات واللوادر المستهدفة بالتفجير، وهي التي تعمل شرق حواجز رفيعة والقادرة والماسورة وغرب الخط العازل.

مخطط لاستهداف سيارات الإمداد

وعثر في وثائق داعش على أوراق تتضمن تعليمات باستهداف سيارات الإمداد التي تحمل المياه والطعام لمعسكرات الجيش والمواطنين، مثل سيارات النقل الخفيف والجامبو والتي تستخدم في الدعم اللوجسيتي وقتل من فيها، كما تضمنت تعليمات بقطع شبكات وخطوط الكهرباء الواصلة لها ما عدا الخطوط التي تنقل الكهرباء لفلسطين.

من الوثائق

وعثر كذلك في أوراق داعش سيناء على خطابات مدون بها باقي مبالغ مالية مطلوبة من أهالي مخطوفين لدى التنظيم مقابل الإفراج عنهم ومنها مبلغ 84 ألف جنيه مصري باقية من حساب شخص يدعى أبو أحمد الشيعي الغرباوي ومبلغ 37 ألف جنيه باقية من حساب شخص يدعى أبو حسن، كما عثر على أوراق تتعلق بمعاملات مع تنظيمات أخرى بدول مجاورة، وشرائح وخطوط اتصالات لدول مجاورة أيضاً، ورسائل لطلب فدية مالية، فضلاً عن خطط التنظيم وإنجازات داخلية وخارجية، ووصايا خاصة بالتعامل مع نساء التنظيم وإمكانية السماح لهم بالخروج من عدمه وبحسب المصلحة والمفسدة، وفق مصطلحات التنظيم.

وتضمنت أوراق داعش تعليمات تخص التنظيم في قرية الفلوجة برفح المصرية وتوجيهات بعمليات قتل لمرتدين، حسب وصفهم. ويذكر أن السلطات المصرية تواصل تطهير سيناء من بقايا داعش، حيث تمكنت وبمعاونة اتحاد قبائل سيناء من تطهير قريتي المطلة والحسينيات شرق الشيخ زويد، وتواصل تصفية قيادات التنظيم ومداهمة أوكارهم.

من الوثائق

وكشف مصدر قبلي لـ"العربية.نت" أن اتحاد قبائل سيناء، وتحت سيطرة وإشراف قوات الجيش، تمكنوا من اقتحام أوكار كان يتخذها تنظيم داعش مقرات وملاذات لهم في القريتين، وتمكنوا من تصفية أخطر قائد عسكري لداعش في قرية المقاطعة ويدعى مصطفى شعبان أبو دراع، مضيفاً أنه تمت تصفية اثنين آخرين من قيادات التنظيم أثناء محاولتهما الهروب من قرية المقاطعة تجاه المطلة على يد كمين تابع لقوات الجيش.

وذكر أن القوات نجحت في تطهير كامل للقرى بالمنطقة، ونزع وإبطال العبوات الناسفة تجنباً لوقوع إصابات بين المواطنين المدنيين فور عودتهم لقراهم ومنازلهم.

مصرع 3 دواعش

وكان 3 دواعش قد لقوا مصرعهم قبل أيام وتم ضبط آخرين بمداهمات لأبناء اتحاد قبائل سيناء على بعض المواقع التي يختبئ فيها عناصر التنظيم بمنطقة "شيبانة" جنوب شرقي مدينة رفح، حيث دارت اشتباكات مباشرة مع بعض العناصر المتواجدة، أسفرت عن تصفية 3 منهم وضبط آخرين، فيما قتل اثنان من أبناء القبائل وأصيب آخر.

وأطلق الجيش المصري في فبراير من العام 2018، عملية للقضاء على الجماعات التكفيرية في شمال سيناء بالكامل، حيث بدأت في 9 فبراير 2018 في شمال ووسط سيناء، ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل بهدف إحكام السيطرة على المنافذ الخارجية وتطهير كافة ربوع مصر من العناصر الإرهابية والتكفيرية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة