مصر: لا نية لإزالة مقبرة عميد الأدب العربي طه حسين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

نفت السلطات المصرية وجود نية لإزالة مقبرة عميد الأدب العربي طه حسين.

وأكدت محافظة القاهرة في بيان، الجمعة، أن ما يتم تداوله بشأن إزالة مقبرة طه حسين عار من الصحة.

مادة اعلانية

جدل كبير

يأتي ذلك بعدما تسببت كلمة إزالة التي وضعت على قبر عميد الأدب العربي في حالة جدل شديدة خلال الأيام الأخيرة، حيث تدل على إزالة قبره، نظراً للتوسعات التي تجريها المحافظة في سبيل تفادي الأزمة المرورية الحالية.

في هذا السياق أوضحت مها عون، حفيدة طه حسين، أنه تم مسح الكلمة الموجودة على القبر سواء "X" أو إزالة.

وكانت القصة قد بدأت في مايو الماضي، حيث فوجئت أسرة طه حسين بعلامة "X" باللون الأحمر على بوابة القبر، وكانت تعني هدم القبر وإزالته، بسبب الأعمال الجانبية التي تُجريها الحكومة على الطرق.

إلى ذلك نفى العميد أحمد محمود أبوبكر، رئيس حي المقطم إزالة أي مقابر ومنها المقبرة التي تضم رفات طه حسين.

تطور جديد

غير أن تطوراً جديداً طرأ الأربعاء، بكتابة كلمة "إزالة" على القبر من جديد، وقطع المياه عن الأشجار المزروعة بمحيطه، فيما ترددت أنباء عن رغبة الحكومة الفرنسية في نقل رفات طه حسين إليها.

وأكدت مها عون لـ"العربية.نت" أن كتابة كلمة "إزالة أمر صحيح، بالإضافة إلى قطع المياه تماماً، قائلة: "لا أعرف إن كان هذا القطع عن عمد أم هو مشكلة في مواسير المياه"، مضيفة أنه حتى الآن لم تتلق الأسرة أي إخطار رسمي بالإزالة.

يشار إلى أن القبر يضم رفات طه حسين وابنته أمينة، التي كانت من أوائل الفتيات اللواتي حصلن على شهادة جامعية في مصر، ورفات زوجها الراحل محمد حسن الزيات، وزير خارجية مصر إبان حرب أكتوبر عام 1973.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة