مصر: زيارة وزير خارجية تركيا تدشين لاستعادة العلاقات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

في أول زيارة على المستوى الوزاري منذ 10 سنوات، يصل وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إلى مصر غدا السبت.

فقد أعلنت الخارجية المصرية في بيان، اليوم الجمعة، أن الوزير سامح شكري سيلتقي غداً السبت نظيره التركي لعقد جلسة مباحثات في قصر التحرير صباحاً، على أن يعقب اللقاء مؤتمر صحافي مشترك.

مادة اعلانية

فيما أوضح أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن تلك الزيارة تُعد بمثابة تدشين لمسار استعادة العلاقات الطبيعية بين البلدين، وإطلاق حوار مُعمق حول مختلف جوانب العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وذكر أن الحوار بين البلدين يستهدف الوصول إلى تفاهم مشترك يحقق مصالح الطرفين.

تطبيع العلاقات

وكان شكري زار تركيا في 27 من فبراير الماضي لتسليم شحنة من المساعدات الإغاثية المصرية المقدمة إلى أنقرة، عقب الزلزال المدمر الذي ضرب جنوب البلاد في السادس من الشهر نفسه.

إلا أن أجواء إيجابية ومساعي لتطبيع العلاقات بين الجانبين كانت سبقت تلك الزيارة بأشهر عديدة، حيث أبدت أنقرة سعيها لعودة العلاقات بين الطرفين واتخذت العديد من الإجراءات لا سيما في ما يتعلق بتنظيم الإخوان ووسائل الإعلام التابعة له، حيث أقفلت بعضاً منها ورحلت عدة إعلاميين وعناصر تابعين للتنظيم.

"محادثات استكشافية"

يذكر أن العلاقات توترت بين البلدين، منذ عام 2013، قبل أن يطلقا "محادثات استكشافية" من القاهرة في مايو/ أيار 2021.

وفي يوليو/تموز من العام نفسه، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه ليس هناك سبب يقف أمام رفع مستوى العلاقات مع مصر، وقد أكد لاحقاً سعي بلاده إلى تطبيع العلاقات مع مصر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.