مصر: الحسم العسكري بسوريا أمر غير واقعي ويجب إيجاد حل سياسي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

فيما يرتقب أن تعود سوريا إلى الحضن العربي، في اجتماع استثنائي يعقده مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، في القاهرة اليوم الأحد، أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن الحسم العسكري في سوريا أمر غير واقعي، داعياً إلى إيجاد تسوية سياسية في البلاد بمليكة سورية خالصة.

كما قال في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الاستثنائي لوزراء الخارجية العرب، اليوم الأحد: "التدخلات الخارجية المستمرة عقدت الأزمة السورية".

ودعا الوزير المصري الحكومة السورية والمكونات السياسية العمل على حل سياسي مستقر في البلاد، مشيرا إلى أن بلاده حذرت في السابق من تداعيات الصراع المسلح في سوريا.

كذلك، تابع: "على الحكومة السورية العمل على إعادة اللاجئين السوريين في الخارج"، مضيفاً "نتطلع إلى طي صفحة روسيا الحزينة".

إلى ذلك، دعا شكري المجتمع الدولي وكافة أطراف الأزمة السورية إلى الوفاء بالتزاماتهم تجاه سوريا وشعبها.

كما عبر عن رغبة بلاده في إيجاد حلول عربية للقضايا العربية.

وكان وزراء خارجية كل من الأردن والسعودية والعراق ومصر وسوريا عقدوا اجتماعاً تشاورياً الأسبوع الماضي لبحث سبل عودة اللاجئين السوريين من دول الجوار، وبسط السلطات السورية سيطرتها على كامل الأراضي، وحسم مسألة تهريب المخدرات.

أتى ذلك، بعد لقاء آخر عقد في منتصف أبريل لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في السعودية، شاركت فيه أيضا مصر والعراق والأردن، لبحث عودة سوريا إلى الجامعة. واتفق فيه على أهمية وجود دور قيادي عربي في الجهود الرامية لإنهاء الأزمة السورية.

يذكر أن الجامعة العربية كانت علقت عضوية دمشق في نوفمبر 2011، وفرضوا عقوبات سياسية واقتصادية عليها آنذاك، إثر تفجر العنف في البلاد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.