مصر تكشف تفاصيل المباحثات مع إيران

تطوير العلاقات واستقرار المنطقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلنت الخارجية المصرية تفاصيل محادثات وزير الخارجية، سامح شكري، مع نظريه الإيراني والتي عقدت أمس في نيويورك.

وصرح السفير أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن سامح شكري وزير الخارجية استقبل بمقر بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة بنيويورك أمس الأربعاء، حسين أمير عبد اللهيان، وزير خارجية إيران، حيث تناول اللقاء قضية العلاقات الثنائية بين البلدين، واستكشاف المحددات والضوابط التي تحكمها، وبما يؤدي إلى تطويرها على النحو الذي يحقق مصالح الشعبين.

سامح شكري يلتقي نظيره الإيراني
سامح شكري يلتقي نظيره الإيراني

وأضاف أن الوزيرين ناقشا تطوير العلاقات تأسيساً على مبادئ الاحترام المتبادل وحسن الجوار والتعاون وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

من جانبه، أكد وزير خارجية إيران على تطلع بلاده لتطوير علاقتها مع مصر، واستعادتها إلى مسارها الطبيعي الذي يتسق مع الميراث التاريخي والحضاري للدولتين، مؤكداً على أن هذا اللقاء يمثل خطوة هامة على مسار تطبيع العلاقات.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية المصرية أن اللقاء تطرق لاستعراض عدد من القضايا الإقليمية، حيث أكد الجانبان التطلع نحو الإسهام في تحقيق الاستقرار وتعزيز الأمن في محيطهما الإقليمي.

في غضون ذلك أكد الوزير المصري، سامح شكري، أن تشابك وتعقد أزمات المنطقة بات يلقي بظلال خطيرة على حالة الاستقرار والأوضاع المعيشية لجميع شعوبها دون استثناء، وهو الأمر الذي يقتضي تعاون جميع دول الإقليم من أجل دعم الاستقرار وتحقيق السلام والقضاء على بؤر التوتر.

واتفق الوزيران على استمرار التواصل بينهما لمتابعة الحوار حول مختلف الموضوعات التي تهم البلدين على المستوى الثنائي والإقليمي والدولي.

وكان المتحدث باسم الخارجية المصرية قد نشر أمس صوراً للقاء وجلسة مباحثات بين الوزيرين.

ويأتي ذلك بعد شهور من إعلان إيران ترحيبها بإعادة العلاقات مع مصر.

وفي مايو الماضي أعلن المرشد الإيراني، علي خامنئي، خلال لقائه سلطان عُمان هيثم بن طارق، أن إيران ترحب بإعادة العلاقات مع مصر.

ومن قبل قال عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني، شهريار حيدري، إن القواسم المشتركة المختلفة بين إيران ومصر في القضايا الدولية ستؤدي إلى تطوير العلاقات الثنائية.

وعبر حيدري عن أمله في أنه مع افتتاح سفارتي البلدين سيتم تحسين وتوسيع العلاقات بين طهران والقاهرة.

وقطعت إيران العلاقات الدبلوماسية مع مصر بعد اندلاع الثورة فى إيران وسقوط نظام الشاه في 11 فبراير 1979.

وأصدر وقتها قائد الثورة فى إيران آية الله الخمينى، قرارا بقطع العلاقات الدبلوماسية مع مصر، كما أصدرت الخارجية الإيرانية بيانا قالت فيه إن السبب يرجع لتوقيع مصر اتفاقية السلام مع إسرائيل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة