.
.
.
.

تقرير أميركي.. إيران تخطط لتطويق شبه الجزيرة العربية

نشر في: آخر تحديث:

أكد تقرير أميركي أن #إيران لا تزال تخطط لتطويق #شبه_الجزيرة_العربية عبر دعمها للميليشيات المتمردة الموالية لها، بهدف زعزعة استقرار أنظمة الحكم في دول الخليج، وفقاً لقناة "العربية"، السبت.

وقال التقرير الذي نشر على موقع "وور إن ذي روكس" إن عناصر #الحرس_الثوري و #حزب_الله الموجودة في اليمن تقوم بتدريب مقاتلي #الحوثي، كما أنها هي من يقوم بنقل وتركيب وصيانة منصات إطلاق الصواريخ.

لم يعد سراً استخباراتياً أن طهران تخطط عبر استراتيجية "الإخلال بالأمن" لتطويق شبه الجزيرة العربية عبر دعم #الميليشيات الموالية لها بالسلاح، والهدف: أن تحل محل الأنظمة السنية في المنطقة.

والتدخل في اليمن إدانة غائرة التفاصيل، فمجموعات من ضباط وعناصر في #الحرس_الثوري_الإيراني، وكذلك حزب الله - بحسب تقرير نشر على موقع "وور أون ذي روكس" الأميركي - تغدو وتروح على #صعدة معقل الحوثي، وقرى محيطة بصنعاء، للتدريب والإعداد والتخطيط، بمعزل عن نقل وتركيب منصات لإطلاق #صواريخ_باليستية، ما كان للحوثي أن يعرف تشغيلها وصيانتها لولا إيران.

وفي8 مارس/آذار عام 2015 أعلن قيادي في ميليشيات حزب الله مقتل 8 من مقاتلي الميليشيات في اليمن، وبعد 3 أسابيع من ذلك التاريخ، قبضت عناصر قبلية مناهضة للحوثي على 3 من ضباط الحرس الثوري الإيراني، ومستشار من حزب الله، يقاتلون جنباً إلى جنب مع ميليشيات الحوثي في المحافظتين الجنوبية والشرقية من عدن وشبوة.

ورغم سلسلة الضربات الجوية التي قتلت ما لا يقل عن 44 عنصراً من الحرس الثوري وحزب الله في #اليمن، في العامين الأخيرين، إلا أن طهران لا تفتأ تنكر أي تواجد لها في اليمن، وكأن كل هذا العتاد والتمويل، أمطرت به السماء!