.
.
.
.

الإمارات: نتابع بقلق تصريحات واردة من العراق ضد البحرين

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإمارتية إنها "تتابع باهتمام كبير وقلق بالغ البيانات والتصريحات الواردة من الجمهورية العراقية الشقيقة تجاه مملكة البحرين الشقيقة وقيادتها".

واعتبرت وزارة الخارجية في بيان لها نشرته وكالة الأنباء الإماراتية: "أن التدخل في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين الشقيقة والتجاوز على حرمة ومكانة قيادتها الكريمة أمر غير مقبول على الإطلاق وتدخل مرفوض".

وشددت الوزارة على أن "عدم تدارك ما يسيء إلى العلاقات بين الأشقاء لن يؤدي إلا إلى اتساع الفجوة وزيادة التوتر في ظروف نحن أحوج ما نكون فيها إلى التعاون والتواصل واحترام السيادة الوطنية ومبدأ عدم التدخل بالشأن الداخلي".

وأضافت الوزارة في بيانها: "وفي هذا السياق ندعو الإخوة في العراق الشقيق إلى الالتزام بمبدأ السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية بما يسهم في تعزيز أواصر العلاقات العربية ويعمق هدفنا المشترك المتمثل في ترسيخ الاستقرار في المنطقة".

وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، هاجم البحرين، وذلك بعد بيان للسفارة الأميركية كشفت فيه ثروة مرشد إيران علي خامنئي.

لكن وزير خارجية البحرين، خالد بن ‏أحمد آل خليفة، رد على تصريحات زعيم التيار الصدري، التي دعا فيها إلى "وقف الحرب في اليمن والبحرين"، على حد تعبيره، متجاهلاً أن إيران هي التي تدعم الحوثيين في اليمن، ما أطال وقت الحرب.

وكتب الوزير البحريني: "مقتدى يبدي قلقه من تزايد التدخلات في الشأن العراقي. وبدل أن يضع إصبعه على جرح العراق بتوجيه كلامه للنظام الإيراني الذي يسيطر على بلده، اختار طريق السلامة ووجه كلامه للبحرين".